حملة للضرائب تصيب المحلة بالسكون.. ومواطنون: الأتوبيس السبب

حملة للضرائب تصيب المحلة بالسكون التام
حملة للضرائب تصيب المحلة بالسكون التام

تسببت حملة للضرائب علي المحلات التجارية بمدينة المحلة الكبرى في محافظة الغربية، قادمة من القاهرة في إثارة العديد من المفارقات في المدينة العمالية حتى أصبحت حديث المواطنين الدائم عنها.

وعبر عدد كبير من المواطنين عن دهشتهم من سلوك أصحاب المحلات التجارية في ميدان الشون، وشارع البحر، بغلق محلاتهم بمجرد علمهم بقدوم الحملة حتي أصبح الميدان في حالة سكون تام لا تحدث حتي في العطلات الرسمية وحتي في الأوقات المتأخرة في الليل.

وتساءل المواطنون عن الموقف القانوني لأصحاب تلك المحلات التي من الواضح جدا تهربهم من دفع حقوق الدولة من ضرائب، والتي هي في الأساس حق من حقوق جميع المواطنين.

يقول عبد الرحمن محمد، أحد المواطنين: "حديث الجميع في مدينة المحلة عن حكاية الأتوبيس اللي بيت المحلة من المغرب، حيث إنننا فوجئنا جميعا بجميع المحلات التجارية في المنطقة وقد أغلقت أبوابها ولا يعرف أحد السبب إلى أن تبين فيما بعد قيام حملة من الضرائب من القاهرة، بالنزول والمرور على المحلات لتتبين موقفها من التهرب الضريبي إلا أن أصحاب المحلات علموا بقدومهم وأغلقوا المحلات، وأصبح السكون الشديد يسود المناطق الصاخبة التي كانت مكتظة بالمحلات والذبائن طوال الوقت".

 

من ناحية أخري قال محمد كريم، مالك أحد المحلات، إنه فوجئ في الصباح بأصحاب المحلات المجاورة له يغلقون محلاتهم ويتركون المنطقة ففعل مثلهم، مضيفا أنهم فعلوا ذلك خوفا من "التقديرات الجزافيه للضرائب" والتي قد تظلمهم بحسب وصفه، مشيرا إلى أن هناك حالة من الركود في الأسواق.

 

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا