مرصد الإفتاء يدين ذبح 18 مزارعًا في اعتداءات لـ"بوكو حرام"

صورة موضوعية
صورة موضوعية

حذَّر مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء المصرية من تصاعد الهجمات والعمليات الإرهابية وأعمال العنف في نيجيريا خلال الفترة القادمة، وذلك في ظل تزايد الهجمات الإرهابية التي تشنها جماعة "بوكو حرام" الإرهابية وغيرها من التنظيمات والجماعات الإرهابية. 

وأدان مرصد الإفتاء في بيانه الجمعة ٢٢ فبراير، الهجوم الإرهابي الذي استهدف عددًا من القرويين الأبرياء، قرب مدينة مايدوجوري عاصمة ولاية بورنو، شمال شرق نيجيريا، حيث قام أعضاء التنظيم الإرهابي بذبح 18 مزارعًا. 

وشدد المرصد على رفض الشريعة الإسلامية القاطع لكافة ألوان الاعتداء على الآمنين والأبرياء، مؤكدًا تحريم الدين الإسلامي الحنيف لكل أشكال الاعتداء على النفس البشرية بالذبح أو القتل أو الخطف أو الترويع أو السرقة أو أي شكل من أشكال إيذائها باعتباره من أبشع أنواع الجرائم التي تستوجب أشد العقوبات في الدنيا والآخرة. 

وأوضح مرصد الإفتاء أن استهداف الجماعات والتنظيمات الإرهابية المتكرر لدور العبادة وللأبرياء في العالم يبرهن على الفكر الظلامي العبثي لهذه الجماعات الضالة التي لا تعرف شيئًا عن المبادئ والأسس التي تقوم عليها الأديان. 

وأشار مرصد الإفتاء إلى أن الجماعات والتنظيمات الإرهابية المتطرفة تعمل على استغلال ضعف المعرفة الدينية لدى الكثير من سكان القرى والبلدان الأفريقية النائية لنشر المناهج المتطرفة، وتلقين أهل تلك البلدان المعتقدات المتشددة التي تحقق أهداف التنظيم، وتسهم في تزويد الجماعات والحركات بالكثير من العناصر الانتحارية، وتضمن للتنظيم استمرار الحاضنة الشعبية والإمداد البشري.

ودعا مرصد الإفتاء المجتمع الدولي وكافة دول العالم والأطراف والجهات الدولية الفاعلة لاتخاذ الإجراءات اللازمة للتصدي للإرهاب ووقف موجات التطرف والتشدد ومواجهة محاولات نشر الفتن الطائفية، مؤكدًا على ضرورة توحيد الجهود لمواجهة الإرهاب واستئصال جذوره والقضاء عليه.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم