وفد حكومي يزور العاصمة الكورية الأسبوع المقبل

جانب من الاجتماع
جانب من الاجتماع

أعلن المهندس عمرو نصار وزير التجارة والصناعة أن وفدا حكوميا مصريا سيزور العاصمة الكورية سول مطلع الأسبوع المقبل لبحث سبل تعزيز التعاون الثنائى بين مصر وكوريا الجنوبية في مختلف المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية، إلى جانب تفعيل العمل المصري الكوري المشترك لدفع ملفات التعاون بين الجانبين لمستويات متميزة تخدم الاقتصادين المصرى والكوري.

 

جاء ذلك خلال جلسة المباحثات التي عقدها الوزير مع الدكتور هي ببوم لي الرئيس الشرفي لجمعية التنمية الكورية المصريةKEDA ووزير الصناعة والتجارة والطاقة الأسبق لدولة كوريا الجنوبية والرئيس الحالي لمجلس الأعمال الإفريقي الكوري الذى يزور القاهرة علي رأس وفد من كبرى الشركات الكورية بهدف تعزيز التعاون المُشترك بين مصر وكوريا الجنوبية في شتى المجالات.

 

واستعرضت جلسة المباحثات مستقبل التعاون الاقتصادى بين البلدين وسبل تنمية التعاون المشترك بين مجتمعالأعمال المصرى والكورى بما ينعكس ايجابًا على زيادة معدلات التجارة البينية والاستثمارات المشتركة بين الجانبين خلال المرحلة المقبلة، حضر اللقاء وينج كانج رئيس مجلس إدارة جمعية التنمية الكورية المصرية KEDA وحسن القلا رئيس مجلس أمناء الجمعية وأسامة الباز السكرتير العام للجمعية وخالد يوسف الرئيس التنفيذي لهيئة تنمية الصادرات .

 

ولفت إلى أن خطة عمل الوزارة خلال المرحلة الحالية ترتكز على جذب المزيد من الاستثمارات المحلية والأجنبية في قطاعات الصناعات كثيفة العمالة والصناعات المعتمدة على المواد الخام المحلية، لافتا إلى حرص الوزارة على إقامة مشروعات استثمارية وطنية تصب في مصلحة الاقتصاد المصرى والمستثمر الأجنبي.

 

وأشار نصار إلى أن مصر تمتلك مقومات وفرص استثمارية هائلة تؤهلها لجذب المزيد من رؤوس الأموال والاستثمارات الكورية للعمل بالسوق المصرى والتصدير للسوقين الإقليمى والقارى، لافتا إلى إمكانية إنشاء مشروعات مصرية كورية مشتركة في مجالات الصناعات الهندسية والصناعات التكنولوجية خاصة وأن كوريا تمتلك خبرات واسعة في هذا الصدد.

 

من جانبه قال الدكتور هي ببوم لي الرئيس الشرفي لجمعية التنمية الكورية المصرية KEDA ووزير الصناعة والتجارة والطاقة الأسبق إن مصر تسير بخطى حثيثة لكي تحتل موقعًا متميزًا بين الاقتصاديات الكبرى على مستوى العالم، مشيرًا إلى حرص بلاده على تعزيز العلاقات الاقتصادية مع مصر باعتبارها دولة محورية على المستويين الإقليمى والقارى.

 

وأضاف أن زيارته للقاهرة على رأس وفد من ممثلي كبريات الشركات الكورية تستهدف نقل الخبرات الصناعية الكورية المتطورة للصناعة المصرية وتوطين التكنولوجيات المتقدمة في مصر، لافتًا إلى أن الشركات الكورية تشمل مجالات صناعة السيارات والإلكترونيات والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والطاقة المتجددة.

 

وأوضح لى أن الزيارة تستهدف أيضًا بحث فرص العمل المشترك بين مجتمعى الأعمال بالبلدين في كافة المجالات الصناعية والاستثمارية، مشيرًا إلى إمكانية إتخاذ مصر كمركز لتوطين التكنولوجيا وتصنيع وتصدير المُنتجات الكورية إلى إفريقيا تزامنا مع تولي مصر رئاسة الاتحاد الإفريقي

 

وفيما يتعلق بالتعاون التجارى لفت ببوم لى إلى أهمية الاستفادة من السوق المصري كمحور لنفاذ المنتجات الكورية لاسواق الدول العربية ومنطقة الشرق الأوسط وقارة افريقيا وأوروبا وكذا الاستفادة من السوق الكوري كحلقة وصل لنفاذ المنتجات المصرية لاسواق دول جنوب شرق اسيا.

 

وبدوره أشار السفير خالد يوسف الرئيس التنفيذي لهيئة تنمية الصادرات ورئيس الوفد المشارك بالزيارة ان الزيارة تتضمن عقد لقاءات مع كبار المسئولين بالحكومة الكورية الى جانب المشاركة في منتدى اعمال مصري كورى مشترك يضم عدد كبير من ممثلي مجتمعى الأعمال المصرى والكوري حيث يناقش المنتدى إمكانيات زيادة الاستثمارات الكورية بالسوق المصرى الى جانب سبل الاستفادة من شبكة اتفاقيات التجارة الحرة والتفضيلية الموقعة بين مصر وعدد كبير من الدول والتكتلات الاقتصادية في العالم ونفاد الصادرات الكورية للأسواق العالمية بصفة عامة والافريقية بصفة خاصة.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم