صور| محافظة أسيوط تختتم تدريب لجان المصالحات الشعبية

سكرتير عام محافظة أسيوط والمساعد والقيادات خلال التدريب
سكرتير عام محافظة أسيوط والمساعد والقيادات خلال التدريب

شهد المهندس محمد عبد الجليل النجار سكرتير عام محافظة أسيوط، نيابة عن اللواء جمال نور الدين محافظ أسيوط؛ فعاليات الجلسة الختامية للبرنامج التدريبي لزيادة فاعلية لجان المصالحات الشعبية في تسوية النزاعات المجتمعية بالتعاون بين مكتب لجنة المصالحات وخدمة المجتمع بديوان عام المحافظة، وكلية الخدمة الاجتماعية بجامعة أسيوط، وهيئة بيت العائلة المصرية بالمحافظة، التي امتدت في الفترة من 22 ديسمبر الماضي وحتى 21 فبراير الجاري، وذلك تحت رعاية اللواء جمال نور الدين محافظة أسيوط، والدكتور طارق الجمال رئيس جامعة أسيوط.


جاء ذلك بحضور نبيل الطيبي سكرتير مساعد المحافظة، والمشرف التنفيذي على التدريب، والشيخ سيد عبد العزيز أمين عام بيت العائلة المصرية بأسيوط، والدكتور رشاد عبد اللطيف أستاذ تنظيم المجتمع ونائب رئيس جامعة حلوان سابقاً، والدكتور أحمد البريري عميد كلية الخدمة الاجتماعية الأسبق، ومشاركة الدكتورة رشا عبد الباري الباحثة بكلية الخدمة الاجتماعية بجامعة أسيوط، ولفيف من قيادات ومسئولي لجان المصالحات وبيت العائلة المصرية بمراكز المحافظة.


وأشاد سكرتير عام المحافظة ـ خلال كلمته ـ بدور لجان المصالحات وبيت العائلة المصرية بمراكز وقرى المحافظة وجامعة أسيوط، في محاربة ظاهرة الثأر وخدمة المجتمع، والعمل على عقد المصالحات بين العائلات المتخاصمة واستخدام الأساليب العلمية والمجتمعية تجاه هذه القضية الهامة، والعمل على البناء والتعمير والقضاء على العادات والتقاليد الضارة بالمجتمع، لافتاً إلى حرمة التعدي على النفس البشرية.

وأشار سكرتير عام المحافظة، إلى اهتمام اللواء جمال نور الدين محافظ أسيوط بهذه القضية، وذلك بإطلاقه مبادرة "أسيوط بلا ثأر"، بالتعاون بين المحافظة ومديرية الأوقاف بأسيوط وبيت العائلة المصرية، وهو ما آتى ثماره سريعاً بعقد جلسات وإنهاء خلافات بين عائلات بمراكز صدفا والغنايم، ومنطقة نزلة عبد اللاه وقرية الواسطى، مؤكداً أهمية تضافر الجهود المجتمعية بين كافة المؤسسات والهيئات الحكومية وغير الحكومية والمجتمع المدني في القضاء على هذه الظاهرة وتغيير ثقافة المجتمع بالصعيد.


وأشار د. أحمد البريري، إلى أهمية دور لجان المصالحات في حل النزاعات والمشكلات بالقرى والنجوع ووقف نزيف الدم بين العائلات المتشاحنة، لافتاً إلى أهمية نبذ العنف والقضاء على العادات والتقاليد السيئة بالمجتمع.

وأكد "البريري"، ضرورة تحكيم العقل والاستعانة بكبار العائلات والقيادات الطبيعية في المجتمع لما لها من دور مجتمعي هام، مشيداً بكثافة الحضور واهتمام المحافظة والجامعة بالتعاون والتنسيق مع لجان المصالحات وبيت العائلة المصرية بهذه القضية الهامة، والعمل على تبادل الخبرات في إنهاء الخصومات وحل النزاعات.

وشهدت الجلسة في ختامها، تكريم محافظ أسيوط والسكرتير العام والسكرتير المساعد ومنحهم الدروع التذكارية، وتسليم أعضاء اللجان المشاركة في التدريب، وبيت العائلة ومديرية الأمن وجامعة أسيوط، شهادات تقديرًا لجهودهم في حل النزاعات وتحقيق الحماية المجتمعية.

 

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم