نائب عام زيمباوي: القارة السمراء تتطلع لدور مصر في مكافحة الجريمة

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية

أكد كومبراي هودزي النائب العام لدولة زيمبابوي أن القارة الإفريقية تتطلع إلى دور كبير لمصر خلال الفترة المقبلة أفريقيا في مجال مكافحة الجريمة وغسل الأموال وتمويل الإرهاب مع ترؤس النائب العام المصري لجمعية نواب عموم قارة أفريقيا.

 

جاء ذلك في كلمة ألقاها اليوم كومبراي هودزي في الجلسة الخامسة للمؤتمر الإقليمي الأول للشرق الأوسط وشمال إفريقيا بشأن تعزيز التعاون الدولي في مواجهة التهديد المتصاعد لعمليات الإرهاب وغسل الأموال، الذي افتتحه أمس د.مصطفى مدبولي رئيس الوزراء ويختتم اليوم.

 

وتناولت الجلسة الخامسة موضوع «التعاون بين النيابة العامة ووحدة التحريات المالية في ضبط وتحقيق قضايا تمويل الإرهاب وغسل الأموال».

 

وأعرب نائب عام زيمبابوي عن سعادته للدعوة التي تلقاها من مصر لحضور هذا المؤتمر الهام الذي يرسم خطوات هامة من اجل التعاون الدولي والإقليمي في مجال مكافحة التهديدات المتصاعدة لعمليات غسيل الأموال وتمويل الإرهاب.

 

وأكد أهمية التعاون بين جهات إنفاذ القانون ووحدات التحريات المالية سواء على المستوى الداخلي أو الدولي والاستفادة بين الدول من أفضل الممارسات والتكنولوجيات المستخدمة في هذا المجال لتقليل الفجوة بين جهات إنفاذ القانون وجهات التحري المالي مع الحفاظ على استقلالية كل جهة.

 

وشدد على انه لا يوجد دولة في العالم أيا كان حجمها بعيدة عن العمليات الإرهابية وهو ما يفرض ضرورة التعاون الفعال بين دول العالم في مجالات مكافحة الجريمة والإرهاب بما فيها تقديم المعلومات وتبادلها بنزاهة وشفافية.

 

من جانبه قال يانج يون مسئول بوحدة مكافحة الإرهاب بمنظمة الإنتربول إن مسالة مكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب تعد أحد أهم اهتمامات الإنتربول الذي تعمل على مكافحتها ومنعها من الانتشار في العالم.

 

وأضاف أن الإنتربول تقدم مساعدات مباشرة وغير مباشرة لدول العالم وأيضا تتعاون مع الجهات المعنية الدولية والإقليمية من خلال تبادل المعلومات وتحليلها وأيضا التحقيق المباشر في الجرائم.

 

وأكد أن تحديد الجهات الممولة للإرهاب أو التي تقوم بعمليات غسل الأموال لا تزال هي الإشكالية الأكبر التي تواجه العالم في ظل التطور التكنولوجي الكبير ونسعى من خلال التعاون مع مختلف الجهات في العالم إلى محاصرة تلك العمليات.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم