فيديو| شاهد أطباء يقطعون لسان سيدة عجوز ويستبدلوه بقطعة من جسدها

السيدة البريطانية جوانا سميث
السيدة البريطانية جوانا سميث

لجأت سيدة بريطانية تدعي «جوانا سميث»، من مدينة كلافام بمقاطعة بيدفودشير الإنجليزية، بالغة من العمر 58 عاما، إلى طبيب بمستشفي المقاطعة تشكو من وجود قرحة في فمها  تعاني وبعد الكشف والفحوصات والتحاليل  تبين أن البريطانية  العجوز تعاني من سرطان اللسان وقرر الأطباء إجراء عملية جراحية فورية لها.   

 ووصف الطبيب المعالج لها  أن هناك علاجا سوف  يخلصها من آلامها، لكنه سرعان ما طلب منها إجراء جراحة بسبب التضخم السريع للالتهاب في فمها وقرر الأطباء إجراء عملية جراحية فورية لها، لأنها كانت ستعيش ما بين 6 إلى 8 أشهر فقط إن لم تجر العملية.

وطلب الجراحون خلال العملية المعقدة والسريعة، تصريحا رسميا من عائلتها لإجراء عملية ثانية لها لترميم لسانها، بعد أن تضررت الأنسجة والأوردة والعضلة التي أخذها الأطباء من ساقها اليمنى.

وبناء على موافقة ابنة سميث تابع الأطباء عملية ترميم اللسان، في الساعات الخمس الأخيرة من العملية، باستخدام جلد وأوردة يدها اليمنى.

واستمرت العملية الجراحية المعقدة 15 ساعة كاملة وشارك فيها 29 مختصا، أزال فيها الأطباء لسان بريطانية ولوزتيها ومعظم أسنانها ونجحت العملية بشكل مبهر.

وقالت سميث بعد إجراء العملية الجراحية المعقدة :«سألوا ابنتي فأجابتهم  أي شيء، المهم إنقاذ حياة والدتي» وتخلصت «سميث» من السرطان، نتيجة للعملية الجراحية الناجحة، وتستطيع الآن الكلام بحرية وتأكل وتشرب ما تشاء لكن سميث لاحظت بنفسها أن صوتها تغير، كما أنها فقدت حاسة الذوق.

وأخرج الأطباء المريضة إلى المنزل بعد أن قضت 11 يوما تحت إشرافهم وينتظر الأطباء الآن تعافي سميث من الجراحة كليا ليزرعوا لها أسنانها التي خلعوها أثناء العملية.


 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم