إدانات العفو الدولية «فشنك».. وسياسيون: تدعم المنظمات الإرهابية

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

لا تترك منظمة العفو الدولية، حدثًا سياسيًا في مصر إلا وتحاول الخروج بحجج واهية وادعاء أكاذيب باطلة في محاولة لتقليب الرأي العام، لكن وعي المصريون دائمًا ما يكون لهم بالمرصاد لإجهاض أي محاولات لإثارة الفتنة.

اليوم روجت المنظمة -المدعومة من جماعة الإخوان الإرهابية- شائعات تفيد ببراءة الـ9 أشخاص الذين نفذ فيهم عقوبة الإعدام من تهم تورطهم في اغتيال الشهيد هشام بركات النائب العام السابق، على الرغم من تسجيل اعترافاتهم بالفيديو وعرضه على الرأي  العام الدولي.

واجه بيان المنظمة عاصفة إدانات واسعة من الأحزاب والرأي العام المصري، والتي أكدت في أغلبها بأن المنظمة تعمل لحساب أشخاص يحاولون تشويه صورة مصر عالميًا.

المصريين الأحرار: محاولة فاشلة للنيل من استقلال القضاء

أعرب د. عصام خليل رئيس حزب المصريين الأحرار، رفضه الكامل للبيان الذي أصدرته المنظمة العفو الدولية والتي طالبت فيه بوقف تنفيذ عقوبة الإعدام بحق 9 من المتهمين باغتيال النائب العام السابق هشام بركات عام 2015.
 
وقال "خليل"، في بيان له، إن ما تضمنه بيان العفو بأن بعض المتهمين قالوا إنهم تعرضوا للاختفاء القسري وتم تعذيبهم للاعتراف بارتكاب الجريمة - خلال محاكمتهم- هو محاولة فاشلة من قبل المنظمة للتجريح في إجراءات المحاكمة، والنيل من استقلالية السلطة القضائية في مصر، وعلى رأسها محكمة النقض المصرية أرفع وأقدم المحاكم المصرية التي تأسست عام 1930. 
 
وأضاف رئيس حزب المصريين الأحرار، أنه كان يجب على المنظمة  ذكر أن العقوبة بحق 9 متهمين فقط من بين 67 متهما في القضية، وقد وجه للمتهمين، ارتكاب جرائم القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، والشروع فيه، وحيازة وإحراز أسلحة نارية مما لا يجوز الترخيص بحيازتها أو إحرازها.
 
نشأت الديهي: مصر لا تتلقى أوامر من أحد 

وشن الإعلامي نشأت الديهي، هجومًا عنيفًا على منظمة العفو الدولية، وذلك لمطالبتها بوقف جميع عقوبات الإعدام، موضحًا أنه لا يمكن لأي منظمة أن تعطي أوامر لمصر.

وقال "الديهي"، خلال تقديمه برنامج "بالورقة والقلم"، على قناة "TEN": "مصر دولة قبل أن ترى هذه المنظمات العمل المؤسسي، فالقضاء المصري واضح، ومصر دولة ضاربة بجذورها في أعماق التاريخ، ولن تهتز لنا شعرة من تصريحاتكم الجوفاء".


علام: العفو الدولية تدعم المنظمات الإرهابية 

وقال اللواء فؤاد علام، عضو المجلس القومي لمكافحة الإرهاب، إن منظمة العفو الدولية، تدعم التنظيمات الإرهابية بالمنطقة، موضحًا أن أحكام الإعدام بحق قتلة الشهيد هشام بركات النائب العام السابق، قاطعة.

وأضاف "علام"، أن الدولة المصرية لديها أفضل عناصر القضاء على مستوى العالم، وليس داخل مصر فقط، مشيرًا إلى أن الضمانات القانونية داخل الدولة المصرية، لمن يحكم عليهم بالإعدام، ليس لها وجود على مستوى العالم، مؤكدا وجود شواهد وأدلة كثيرة على منفذي عملية اغتيال النائب العام.

برلماني: المنظمات المشبوهة لن توقف هجومها على مصر 

وقال النائب خالد حنفي عضو لجنة الشئون الدستورية والتشريعية بمجلس النواب، في تصريحات صحفية، إن المنظمات الدولية المشبوهة لن تتوقف إدانتها ضد السلطات المصرية، والأسباب معلومة لدى الجميع، مشيرًا إلى أن تنفيذ حكم الإعدام بحق 9 إرهابيين في قضية اغتيال النائب العام المستشار هشام بركات، حكم عادل، صدر من قضاء مصري عادل.

بكري: العفو الدولية أطلت بوجهها القبيح

أما الإعلامي مصطفى بكري، فأكد أن منظمة العفو الدولية أطلت بوجهها القبيح، وأصدرت بيانا هاجمت فيه الدولة المصرية بكل شراسة، وذكرت أن مصر أصبحت سجنا مفتوحا لكل من ينتقد وكل من يتحدث.

وأضاف "بكري"، خلال برنامج "حقائق وأسرار"، المذاع على قناة "صدى البلد"، أن تقرير منظمة العفو الدولية ذكر في تجني واضح أن السلطات المصرية اعتقلت 113 شخصًا بسبب تعبيرهم عن آرائهم خلال العام الماضي، متابعًا أن منظمة العفو الدولية "تناست" أن كل شخص صدر ضده قرار، كان من النيابة العامة أو نيابة أمن الدول العليا.

وطالب الإعلامي مصطفى بكري،  منظمة العفو الدولية، بإصدار بيان تدين فيه ما تفعله جماعة الإخوان من قتل الآمنين وضرب لمؤسسات الدولة ومن سعى إلى نشر الفوضى.

ونفذ صباح اليوم الأربعاء، حكم الإعدام بحق 9 أدينوا بالتورط في اغتيال النائب العام السابق المستشار هشام بركات، عام 2015.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم