وزير التعليم: محتوى "التابلت" متميز.. وانتهى عصر الإجابة النموذجية

وزير التربية والتعليم يتابع استخدام الطلاب للتابلت بمدارس بورسعيد
وزير التربية والتعليم يتابع استخدام الطلاب للتابلت بمدارس بورسعيد

أجرى د. طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، صباح اليوم، زيارة لمدرسة "علم الدين" الثانوية بنات بمحافظة بورسعيد؛ لمتابعه سير العملية التعليمية واستخدام الطلاب لجهاز "التابلت"، يرافقه اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد، والدكتور نبوي باهي مدير مديرية التربية والتعليم بالمحافظة.

وأكد الوزير، خلال جولته التفقدية بالمدسة، أن محافظة بورسعيد تتحلى بروح إيجابية بدءًا من المحافظ والمديريات والإدارات التعليمية والمعلمين والأهالي، لافتا إلى أن هناك إدارة واعية جدًا، كما أن الطلبة مهتمون باستخدام "التابلت"، وإذا أجريت مسابقات بين المدارس، وهذا ما سنعمل عليه الفترة القادمة، ستتنافس المدارس بشكل قوي.

وأشاد الوزير بالمدرسة قائلًا: "مدرسة حكومية ممتازة، وتتمتع بنفس أدوات المدارس الدولية، وهذه صورة على أرض الواقع توضح تفاعل الطلاب والمعلمين مع المنظومة الجديدة"، كما أثنى على مدربي المعلمون أولًا.
 
وتابع: "لقد راهنا على الطلاب والمعلمين بنسبة كبيرة، والذين أثبتوا قدرتهم على استخدام التابلت، وسيتمكنون أكثر من استخدامه خلال الفترة المقبلة"، مشيرًا إلى أن من يخاف من التجربة هم من تعلموا بالطريقة القديمة، والطلاب بأنفسهم هم من سيقومون بطمأنة الأهالي أن الأمور تسير بشكل جيد، والوزارة سعيدة بالاستماع لآراء الطلاب، وسنتابع ردود الأفعال من أجل التحسين، وسيستفيد الجيل القادم من هذه التحسينات.

وتفقد الوزير الفصول وناقش الطالبات عن مدى استفادتهن من "التابلت" واستطاعتهن استخدامه بسهولة، حيث أثنت الطالبات على أسلوب التعليم بهذا النظام، وسهولة دخولهن على بنك المعرفة والتزود بالمعلومات، وأكد الوزير أن آرائهن تهم الوزارة من أجل تقييم وتحسين هذا النظام. 

وأشار د. طارق شوقي، إلى أن محتوى "التابلت" متميز وبه إمكانيات رائعة؛ لتوصيل المعلومات العلمية، والتي تستخدم في التعليم والتقييم، قائلاً: "إن الإجابة النموذجية في النظام القديم تم التخلص منها في نظام الامتحانات الحالية".

ولفت "شوقي" إلى أن الطلاب يمكنهم تزويد جهاز "التابلت" بـ"Sim Card" لها مواصفات خاصة ومتوفرة بسعر بسيط جدًا، وفي متناول جميع الطلاب للدخول على بنك المعرفة في المنزل، ويشاهدون من خلاله الأفلام التعليمية، والدخول على مصادر المعلومات العلمية الموثقة مثل (بريتانيكا) وغيرها، والتي تم مراجعة محتواها علميًا قبل وضعها في بنك المعرفة؛ لاكتساب المعلومات العلمية بكل ثقة وليبحروا في بحور المعرفة.

وأكد الوزير، أن بنك المعرفة به دروس لا حصر لها في جميع المواد، مثل مادة الرياضيات، وبها برامج تفاعلية، ويمكن للطالب تغيير الأرقام وإجراء العمليات الحسابية بمنتهى السهولة، لافتا إلى أن الطلاب في جميع المراحل يريدون أجهزة "التابلت"، ولكنها مخصصة لطلاب المرحلة الثانوية في هذه المرحلة في إطار عملية تطوير المنظومة التعليمية التي تشهدها البلاد حاليًا ونراقبها عن كثب.

ولفت الوزير إلى أن طالب المرحلة الثانوية أصبح طالبًا أكاديميًا يستطيع فهم المادة والتحضير لها قبل الحصة ومناقشتها مع زملائه في الفصل أثناء الحصة، والمعلم هو المايسترو القادر على إدارة الحوار والمناقشة والتفاعل بين الطلاب. 

ومن جهته، أكد محافظ بورسعيد، أن هذا النظام سينعكس بدوره على المحافظة من خلال تنشئة الجيل الجديد على المنظومة التعليمية الحديثة، والتي تمكن الطالب من الفهم، والتحرر من أساليب التعلم المغلقة وفرض أسئلة وأجوبة معينة، مشيرًا إلى أن التعليم في عهد د. طارق شوقي أصبح أكثر تفتحًا. 

جدير بالذكر، أن المشروع تم تحت إشراف مركز التطوير التكنولوجي والهيئة العامة للأبنية التعليمية، منذ شهر أبريل 2018؛ لتحديد مسارات دخول كابلات الفايبر لـ27 مدرسة ثم تجهيز الشبكات الداخلية وتوزيع 146  شاشة ذكية تفاعلية، ثم توزيع التابلت على الطلاب والمعلمين بواقع عدد 5682 جهازًا.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم