التعليم: نسعى لتغيير نظرة المجتمع تجاه ذوي القدرات الخاصة

الدكتور محمد مجاهد خلال كلمته بالمؤتمر
الدكتور محمد مجاهد خلال كلمته بالمؤتمر

انطلقت مساء اليوم الثلاثاء، فعاليات مؤتمر تمكين ذوي القدرات الخاصة "أولادنا"، بالشراكة مع "يونيسف"، وبدعم من الاتحاد الأوروبي.

حضر المؤتمر د. محمد مجاهد، نائب وزير التعليم للتعليم الفني، والسفير إيفان سوركوش، رئيس وفد الاتحاد الأوروبي في مصر، وبرونو مايس ممثل منظمة يونيسف في مصر، ويسرا علام مستشار الوزير للتسويق والترويج، وعدد من ممثلي شركات القطاع الخاص والخبراء الدوليين والمتخصصين والمجتمع المدني.

وقال د. محمد مجاهد، في كلمة ألقاها نيابة عن د. طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، إنه انطلاقًا من الدستور الذي يؤكد ضمان الفرص التعليمية المتكافئة لجميع أبناء شعبنا الأبي، وإعمالًا لقانون الطفل المصري الذي أكد على رعاية الطفل من ذوي الاحتياجات الخاصة وتأهيله، خصصت الوزارة برامجًا ومبادرات في خطط تطوير التعليم قبل الجامعي لهذه الفئة، مشيرًا إلى أن دمج الطلاب ذوي الإعاقات البسيطة في المدارس الرسمية يُعد أحد أهم هذه المبادرات، والذي بلغ عدد الطلاب المدمجين فيه 59.391 طالبًا بعدد 12.687 مدرسة.

وأضاف "مجاهد"، أن الوزارة تسعى من تلك المبادرة إلى تغيير نظرة المجتمع إلى أبنائنا ذوي الاحتياجات الخاصة؛ فمن ناحية يساعد الدمج على تشجيع الأسر على النظر إلى أبنائها بصورة طبيعية، ومساعدتهم على إطلاق قدراتهم إلى أقصى حدودها، ومن ناحية أخرى يساعد الدمج باقي الطلاب على تعلم قيم التعاون، وقبول الآخر، وعدم التنمر ضد من يختلفون في الشكل أو الخلفية العرقية أو البنية الجسدية أو العقلية، فضلًا عن اكتساب خبرات معرفية ومهارات يدوية وفنية تمكنهم من التزود بالمعارف، والاعتماد على النفس ومشاركة أقرانهم في ممارسة الأنشطة والهوايات.

وأشار نائب الوزير، إلى أن الدولة خصصت نسبة 5% من الوظائف التي تعلن عنها كافة المؤسسات لذوي الاحتياجات الخاصة، لمساعدتهم على مواجهة أعباء الحياة، والتشديد على عقوبة المخالفين من أصحاب الشركات الذين يرفضون تعيين هذه الفئات.

وتابع: "لا يفوتنا في هذا المقام أن ننوه عن التنسيق بين كافة الجهات المعنية بتلك الفئة، بهدف إنشاء أول مركز متقدم لرعاية ذوي الاحتياجات الخاصة بمدينة طور سيناء، على مساحة 5 آلاف متر مربع مساهمة من الاتحاد الأوروبي ومحافظة جنوب سيناء، ضمن البرنامج الإقليمي لتنمية جنوب سيناء، والممول من الاتحاد الأوروبي بمنحة قدرها 64 مليون يورو".

وأوضح الوزير، أن وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، توجت جهودها في مجال تعليم ذوي الاحتياجات الخاصة بإقامة أول ملتقى عربي لمدارس ذوي الاحتياجات الخاصة والدمج، ضمن إعلان الرئيس عبد الفتاح السيسي عام 2018 عامًا للمعاقين.

وتناول المؤتمر كيفية تفعيل دمج الأطفال والشباب القادرون باختلاف في كل المجالات، وركز على حقهم في التعليم الدامج في مدارس وبيئة مناسبة، كما تناول أيضًا سبل الابتكار واستخدام التكنولوجيا لمواجهة التحديات التي يواجهها ذوي القدرات الخاصة، كما أكد على دور الفن في تنمية قدراتهم وخلق ثقافة مجتمعية داعمة لهم.

يأتي المؤتمر ضمن فعاليات الملتقى الدولي الثالث لفنون ذوي القدرات الخاصة، والذي تمتد فعالياته في دار الأوبرا المصرية، من 15-22 فبراير، ويشارك فيه 36 دولة بعروض متنوعة.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم