النيابة تتلو قرار الاتهام في قضية «تنظيم داعش الإرهابي»

المستشار أسامه الرشيدى
المستشار أسامه الرشيدى

 استأنفت محكمة جنايات الجيزة، المنعقدة بمجمع محاكم طره ، الثلاثاء 19 فبراير نظر محاكمة 15 طالبا لاتهامهم بالانضمام لتنظيم داعش الإرهابي بسوريا والعراق وتلقي تدريبات قتالية للقيام بعمليات عدائية داخل البلاد.واستمعت الى ممثل النيابه العامه بتلاوة قرار الاتهام وطالب بتوقيع نصوص القانون بتوقيع اقصى عقوبة على المتهمين.


 وفي بداية الجلسة مثل المتهمين داخل قفص الاتهام وتم اثبات حضورهم وهيئة الدفاع عنهم .


  عقدت الجلسة برئاسة المستشار أسامه عبد الشافى الرشيدى وعضوية المستشارين محمد كامل عبد الستار وسامح سعيد بشكرتارية محمود متولى وسعيد شلبى وجمال أحمد.

 

وتلا ممثل النيابة امر إحالة المتهمين واكد أنه فى غضون الفترة من 2016 وحتى 2018، اسس المتهم الاول وتولى قيادة جماعة  تدعو لتكفير الحاكم والاعتداء على افراد ومنشأت القوات المسلحة والشرطة، وكان الارهاب من الغراض التى تستخدمها الجماعة ، المتمون من الثالث وحتى الاخير انضموا جماعة إرهابية وتلقوا تدريبات عسكرية، ودرب المتهم الثالث افراد بدنيا لارتكاب جرائم على النحو المبين بالتحقيقات.

 

وأشار إلى ان المتهمون من الخامس وحتى الاخير التحقوا بجماعة مسلحة خارج البلاد والذى ، المتم الرابع حاز سلاح لاستخدامه فى الجرائم الارهابية، المتمون الرابع والخامس استخدموا موقع الفيس بوك وتطالب النيابة تطبيق مواد الاتهام.

 


تضمن أمر الإحالة الذي كلا من وليد منير إسماعيل 23 سنة طالب ومحمد جمال الدين 26 سنة طالب بكلية الهندسة وأحمد رأفت جمال الدين 30 سنة عامل وشقيقيه عمر 21 سنة طالب ومحمد 22 سنة طالب وأحمد عبد الغني 34 سنة واحمد محمود عبد العزيز 22 سنة "بكالوريوس علوم وعاصم أحمد زكي 22 سنة طالب وشقيقيه على 29 سنة طالب وعمر 27 سنة طالب وخالد محمد عبد السلام 22 سنة طالب وعمرو محسن رياض 32 سنة مهندس وعمر ياسر فؤاد 21 سنة طالب وعمر خالد محمود حمد المالكي 21 سنة طالب وعلى الدين أبو عيش 21 سنة طالب بأنهم خلال الفترة من 2016 حتى 2018 بدائرة قسم حلوان قام المتهم الأول وليد منير بتأسيس وتولى قيادة في جماعة الغرض منها الدعوة لتعطيل أحكام الدستور والقوانين ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها والاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين والحقوق والحريات العامة والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي، بأن أسس وتولى قيادة جماعة تدعو لتكفير الحاكم ووجوب الخروج عليه وتغيير النظام الحاكم بالقوة والاعتداء على أفراد ومنشآت القوات المسلحة والشرطة واستهداف المنشآت العامة بهدف الإخلال بالنظام العام وتعريض سلامة المجتمع وأمنه للخطر، وكان الإرهاب من الوسائل التي تستخدمها الجماعة في تنفيذ أغراضها، بينما قام المتهم الثاني محمد جمال بتحريض المتهم الأول على ارتكاب الجرائم الإرهابية.


بينما وجهت النيابة للمتهمين من الثالث حتى الأخير قيامهم بتلقي تدريبات بدنية وعسكرية مع علمهم بأغراضها ووسائلها في تحقيق أغراضها، بينما قام المتهم الثالث بتدريب الأفراد بدنيا بقصد ارتكاب جرائم إرهابية داخل البلاد، كما التحق المتهمون بتنظيم داعش الإرهابي بالعراق وسوريا الذي يتخذ من الإرهاب والتدريب العسكري وتعليم الفنون الحربية والأساليب القتالية وسائل لتحقيق أغراضه في ارتكاب جرائم إرهابية والإعداد لها .


كما وجهت النيابة للمتهم الرابع عمر رأفت قيامة بحيازة سلاح لاستعماله في ارتكاب جرائم إرهابية، كما استخدم مع المتهمين الخامس محمد رأفت والحادي عشر خالد الشباسي شبكة المعلومات الدولية بغرض تبادل الرسائل والمعلومات عن تحركاتهم في الداخل والخارج بأن استخدموا "الفيس بوك" في مراسلاتهم عن أماكن تواجدهم وتحركاتهم داخل وخارج البلاد.
 

 

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا