السجن سنة وشهرين لـ3 متهمين وراء شائعة سفاح الفتيات بالسويس

ارشيفية
ارشيفية

قضت محكمة جنح الأربعين، بحبس 3 متهمين كونوا تشكيلا عصابيا باسم «سفاح السويس»، بالسجن سنة وشهرين، مع النفاذ بتهمة التعدي على سيدة، ودفعها أرضا ما أدى إلى إصابتها، وذلك بهدف إبعاد الشبهة عن أفراد العصابة التي كانت تستهدف الفتيات.

 

وبرأت المحكمة في جلستها اليوم الاثنين، «هبة. ا» 30 سنة المتهمة الأولى في التشكيل، من تهمة التعدي على السيدة، كما برأت حدثين آخرين بالقضية، لانتفاء علاقتهما بالواقعة.

 

وأفادت أوراق القضية وتحقيقات النيابة، أن دافع المتهمين في التعدي على السيدة الإيهام بأن التشكيل العصابي لا يستهدف الفتيات فقط، وإنما السيدات أيضا، من وراء وقائع التعدي لا يقصد البنات فقط، ووجهت النيابة للمتهمين اتهامات إثارة الذعر والبلطجة والتعدي المجني عليها، وإصابتها.

 

وتعود وقائع القضية إلى مساء الجمعة 16 نوفمبر، عندما خرجت السيدة "وفاء.م" 42 سنة، من أحد مراكز التسوق بشارع ناصر ترافقها ابنتها "س. ص" طالبة 17 سنة، وقبل أن تصل لمنزلها بمنطقة العوايد، استوقفها شاب خلال سيرها على الرصيف، وطلب منها إعطاءه هاتفها لإجراء مكالمة، رفضت الأم ظنا منها أن من يحدثها لص، إلا أنه أظهر شفرة كانت في يده وحاول ضربها، فأصابها بجرح سطحي ودفعها أرضا.

 

وألقى فريق بحث ضم ضباط الأمن العام ومباحث السويس، القبض على المتهمين الستة الذين شاركوا في وقائع التعدي على الفتيات، وباستدعاء السيدة أمام النيابة لسؤالها أفادت أنها لا تعرف المتهم.
 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم