قرار جديد من «القوى العاملة» بشأن علاوة الـ10%

محمد سعفان
محمد سعفان

شهد محمد سعفان، وزير القوى العاملة، واللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء، اليوم، الاثنين، توقيع 32 اتفاقية عمل جماعية تقضي بمنح علاوة خاصة بنسبة 10% من الأجر الأساسي أو ما يقابله في المكافأة الشاملة للعاملين في 30 يونيو 2018، أو عند التعيين بالنسبة لمن يعين بعد هذا التاريخ.

 

وتعد هذه العلاوة، جزءا من الأجر الأساسي للعامل، وتضم إليه اعتبارًا من أول يوليو 2018، وذلك لنحو 10150 عاملا بـ41 منشأة تعمل بفنادق وقرى شرم الشيخ.

 

وقع الاتفاقيات عن الحكومة محمد عبد الرحمن مدير مديرية القوى العاملة بمحافظة جنوب سيناء، وعن المنشآت ممثلين عن الفنادق والقرى. 


وحددت اتفاقيات العمل الجماعية الحد الأدنى للعلاوة بـ150 جنيها شهريا والأقصى 2500 جنيه. 


وأوضح "سعفان"، أن توقيع هذه الاتفاقية يأتي طبقًا لتوجيهات القيادة السياسية بالاهتمام بالعمال ورعايتهم لرفع العبء عن كاهلهم، مشيرًا إلى أن صرفها جاء بمناسبة صدور القانون رقم 96 لسنة 2018 بمنح علاوة خاصة للموظفين والعاملين بالدولة اعتبارًا من أول يوليو 2018، وبالاسترشاد بقرار وزير المالية رقم 271 لسنة 2018 بشأن قواعد صرف العلاوة المذكورة، إيمانًا من القطاع الخاص بمسئوليته الاجتماعية، ومراعاة البعد الاجتماعي للعاملين بهذه المنشآت وأسرهم، انطلاقًا من دور وزارة القوى العاملة في تحقيق التوازن بين طرفي العملية الإنتاجية وتحقيق الاستقرار في علاقات العمل.

 


وأكد سعفان، أن الوزارة تحاول تحقيق أقصى قدر ممكن من التوافق والانضباط بين طرفي العملية الإنتاجية، مشيرًا إلى أن هذا التوافق له مردود إيجابي كبير ليس على طرفي العلاقة الإنتاجية فحسب، بل على الاقتصاد المصري ككل، كنسيج وكيان واحد، مؤكدا أن حدوث أي خلل في هذه العلاقة سيكون له مردود سلبي على الجميع. 

 


وقال الوزير، إن القطاع الخاص يمثل ما يقرب من 85% في منظومة الاقتصاد المصري، مشددًا على أنه يمثل عصب الاقتصاد وأساسًا متينًا من أسس بنائه وتنميته ، طالبًا من العمال بذل المزيد من الجُهد والعمل، لإحداث طفرًة كُبرى تحدث زيادًة في الإنتاج، الأمر الذي يصب في مصلحة الإنتاج القومي والاقتصاد المصري ككل.


 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم