مصر تودع شهداء الوطن في جنازات مهيبة بالمحافظات

مصر تودع شهداء الوطن في جنازات مهيبة بالمحافظات
مصر تودع شهداء الوطن في جنازات مهيبة بالمحافظات

شيعت محافظات القليوبية والمنيا والشرقية شهداء الواجب الذين استشهدوا في الهجوم الإرهابي علي الكمين وسط سيناء ندد المشيعون بالارهاب مؤكدين عزم المصريين علي اقتلاع جذوره والقضاء عليه مهما كانت التضحيات التي يبذلها الرجال في القوات المسلحة والشرطة.


وأعربت الجماهير عن فخرها بتضحيات الشهداء وبذلهم الدماء والروح من اجل الوطن مؤكدين أن الشهيد حي عند ربه رغم رحيله بالجسد.


سارت الجنازات في مواكب شعبية ورسمية ففي العباسة الكبيرة وحانون ومنزل نعيم بمحافظة الشرقية بمراكز أبوحماد وكفر صقر وفاقوس شيعت المحافظة ٣ من ابنائها الذين استشهدوا خلال تصديهم للهجوم علي الارتكاز الامني.


وقد شارك الاف من اهالي قراهم والقري المجاورة في تشييع الجثامين الذين وصلوا ملفوفين باعلام مصر الي مثواهم الاخير يتقدمهم الدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية واللواء جرير مصطفي مدير الامن. 


وقد ردد المشيعون الهتافات المنددة بالارهاب منها »لا اله الا الله الشهيد حبيب الله ونام ياشهيد وارتاح واحنا هنكمل الكفاح والشرطة والشعب والجيش ايد واحدة»‬..


وقد توافد الالاف من المواطنين علي منازل اسر الشهداء لتقديم واجب العزاء لهم في مصابهم الآليم ..


والشهداء هم المجند حازم احمد السيد محمد وحاصل علي بكالوريوس تجارة من قرية العباسة الكبيرة مركز ابوحماد عمره 23 عاما والدة موظف بالمعاش 64 عاما والدتة 55 عاما ربة منزل وهو اصغر اشقائة الاربعة وكان من المقرر زفافه لعروسة خلال الاشهر القليلة القادمة. 


والشهيد الثاني عبد الرحمن سليمان عبد الرحمن 20 عاما ابن قرية نزلة نعيم مركز فاقوس والدة موظف بجهاز مدينة العاشر من رمضان 45 عاما ووالدتة ربة منزل 39 عاما وهو حاصل علي دبلوم الثانوي الصناعي واكبر اشقاءه منه الله 15 عاما ومي 13 عاما ومحمد 5 سنوات.


والشهيد الثالث هو المجند محمد عبد العزيز محمد علي 23 عاما ابن قرية حانوت التابعة لمركز كفر صقر حاصل علي ليسانس شريعة وقانون والدة اداري بالتربية والتعليم 55 عاما ووالدتة ربة منزل 48 عاما وهو اكبر افراد اسرتة وله شقيقان. 


وقال زملاء الشهداء ان هذه الاعمال الإرهابية لن تنال من عزيمتنا بل تزيدنا اصرارا وقوة علي مواصلة الكفاح والقضاء علي البؤر الاجرامية والارهابية التي تنال من آمن وسلامة الوطن وانهم سيقتصون لزملائهم.


وفي مطاي بالمنيا سادت حالة من الحزن والبكاء الشديد عقب علمهم باستشهاد المجند عرفات عبد المنعم محمود عبد الحميد، ابن محافظتهم.
 طالب الاهالي اثناء تشييع الجثمان بسرعة القصاص لدماء جميع شهداء الوطن من القوات المسلحة والشرطة والمدنيين حتي ترتاح دماء جميع الشهداء،وتجف دموع الأمهات الثكلي الذين فقدوا أبناءهم في الحرب علي الإرهاب، كما ردد الاهالي خلال سير الجنازة »‬لا اله الا الله الشهيد حبيب الله »‬،وكان علي رأس الجنازة القيادات الامنية والتنفيذية بالمحافظة.


وقال والده الحاج محمود انه احتسب ولده شهيدا لانه في مكانة نتمناها جميعا، ونطالب بسرعة القصاص.


يقول خالد محمد أحد جيران الشهيد أن عرفات هو الابن الأوسط لوالديه وكان طيب القلب ويحب الخير للجميع عندما كان ياتي في إجازته كان أول ما يفكر فيه هو الالتقاء باصحابه وكان دائما ما يذكر الشهادة علي لسانه،ولفت خالد أن عرفات كان سعيدا جدا عندما تم اختياره للذهاب الي سيناء واخبرنا أنه سعيد ويتمني الشهاده من كل قلبه فداء للوطن .


بينما أضاف محمد محروس أحد أصدقاء الشهيد إننا رغم الحزن الشديد علي فراقة الا اننا جميعنا نتمني أن نكون مكانه ونستشهد في سبيل الوطن، ولفت أن عرفات كان دائما ما يطمئن علي أسرته طوال تواجده في الخدمة وكان دائما يحدثنا عن الدور العظيم الذي تقوم به القوات المسلحة في دحر الإرهاب وان الجميع عليه أن يقدم روحه فداء للوطن،واضاف أن عرفات من أسرة متوسطة الحال جميعهم محافظون ولديهم استعداد للدفاع عن الوطن حتي لو كلفهم حياتهم .


وفي القليوبية شيع الآلاف من أهالي مدينة الخصوص جثمان الشهيد المجند علاء عزت عبدالله محمد، وذلك في جنازة عسكرية مهيبة تقدمها الدكتور علاء مرزوق محافظ القليوبية واللواء رضا طبلية مساعد وزير الداخلية لامن القليوبية وعدد من الأجهزة الشعبية والتنفيذية والقيادات الأمنية.


خرجت الجنازة من مسجد الجمعية الشرعية بعد أداء صلاة الجنازة ملفوفا بعلم مصر في جنازة عسكرية الي مثواه الاخير حيث تم دفنه بمقابر الاسرة بمدينة الخانكة وردد المشيعون خلالها هتافات »‬لا إله إلا الله الشهيد حبيب الله» و»‬الإرهاب عدو الله» وقال والد الشهيد احتسب نجلي عند الله شهيدا فهو ليس غاليا علي مصر.


اعرب العديد من الاهالي عن فخرهم بتضحيته بدمائه وروحه من أجل الوطن مؤكدين ان الشهيد كان دمث الخلق.


وفي قرية الدير بطوخ ودع الاهالي الشهيد المجند احمد عبد الهادي فؤاد عبدالفتاح جثمانة بالزغاريد في جنازة مهيبة شارك فيها محمد خيري رئيس المدينة والعميد فوزي عبد ربه مأمور مركز طوخ وطلبت زوجته عدم الصراخ مشيرة ان الشهيد كان يتبقي له 20 يوما فقط علي إنهاء خدمته العسكرية والعودة للقرية ولكن القدر لم يمهله ومات بطلا .


وأجمع أهالي القرية علي أن الشهيد كان يتمتع بحسن الخلق وخفة الظل وضحي بنفسه من أجل وطنه، حيث إن الشهيد متزوج ولديه طفل، وهو أخ لخمس شقيقات.


من جانبه أكد د. علاء مرزوق محافظ القليوبية أن دماء الشهداء من أبناء الوطن لن تضيع هدرًا، لافتًأ إلي أن تلك الحوادث الإرهابية لن تزيدنا إلا إصرارا وعزيمة علي ملاحقة الإرهاب واستئصاله من جذوره واستكمال مسيرة البناء والتنمية والتطلع لمستقبل مشرق لمصرنا الحبيبة.
 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم