محرقة الهولوكوست.. مزاعم تورط بولندا بها تثير غضبها تجاه «نتنياهو»

بنيامين نتنياهو وماتيوس مورافيسكي
بنيامين نتنياهو وماتيوس مورافيسكي

ألغى رئيس الوزراء البولندي ماتيوس مورافيسكي زيارته المقررة للقدس المحتلة، والتي كانت مقررةً في وقتٍ لاحقٍ من هذا الأسبوع، لحضور قمة رباعية تشمل دولًا بوسط وشرق أوروبا.

وسيحل وزير الخارجية البولندي جاسيك تشابوتوفيتش بدلًا من رئيس الوزراء في هذه القمة، التي تستضيفها إسرائيل في الأراضي المحتلة.

وجاء التغير في الموقف البولندي ذلك بعد تصريح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بوجود دور لبولندا في المحرقة النازية "الهولوكوست"، التي قام بها الزعيم الألماني النازي أدلف هتلر بحق اليهود في ألمانيا في الفترة ما بين عامي 1941 و1945.

واستجدت تصريحات نتنياهو استياء الحكومة البولندية واستهجانها حديث رئيس الوزراء الإسرائيلي، الذي كان يوم أمس السبت، على هامش مؤتمر ميونخ للأمن في ألمانيا.

استدعاء سفيرة تل أبيب

واستدعت بولندا السفيرة الإسرائيلية لدى وارسو، أنا ازاري، لتقديم توضيحات بشأن تصريحات نتنياهو، في ظل حساسية الأمر بالنسبة للبولنديين.

وقال رئيس الحكومة البولندية مورافيسكي، في مقابلة نشرتها وكالة الأنباء البولندية، إن السفيرة الإسرائيلية أوضحت أن نتنياهو كان يشير إلى حالات تعاون فردية للبولنديين مع النازيين.

توضيح مكتب نتنياهو

ومن جانبه، ذكر مكتب نتنياهو في بيانٍ أن صحيفة جيروزالم بوست أخطأت في نقل تصريحات لرئيس الوزراء، أثناء وجوده في وارسو لحضور مؤتمر عن الشرق الأوسط برعاية الولايات المتحدة، وأنها أصدرت تصحيحا للخبر.

وفي بيانٍ ثانٍ، قال المكتب إن نتنياهو لم يوجه في تصريحاته بشأن سؤال عن تعاون بولندي مع المحتلين النازيين أي اتهامٍ مستترٍ.

وكان رئيس الوزراء البولندي مورافيسكي قد قال أمام البرلمان البولندي في العام الماضي إن الحكومة البولندية سعت إلى كشف زيف الإشارات المتعلقة بالتعاون البولندي المحتمل خلال المحرقة في مسعاها "للنضال من أجل الحقيقة".

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم