الاحتفال بإقامة أول قداس للكنسية المصرية في بوروندي 

إقامة أول قداس للكنسية المصرية
إقامة أول قداس للكنسية المصرية

نظمت د.عبير بسيوني رضوان سفيرة مصر لدى بوروندي حفلا بمناسبة إقامة أول قداس بكنيسة «مارمرقس والأنبا موسى» وهي أول كنيسة قبطية أرثوذوكسية يتم إقامتها في بوروندي، وجري ذلك في مقر الكنيسة الجديد.


وقالت د.عبير بسيوني، أن مصر أرض الأنبياء  وكنيستها الأقدم في التاريخ وذلك في وضع الأسس الكنسية على مستوى العالم، وأشارت إلي فخر الشعب المصري مسلميه ومسيحيه بهذا الدور وانعكاساته في العمارة الكنسية والفنون والآداب والموسيقي والإيقونات القبطية. 


واختتمت كلمتها بهذه المناسبة قائلة بأنه في أول أسبوع من الرئاسة المصرية للاتحاد الأفريقي فإن مصر تقيم أول قداس لكنيسة مصرية في بوروندي ولهذا معني كبير أننا قريبين ومتواجدين في كل أفريقيا. 
كما وعظ القمص اسطفانوس مرقص ممثل الكنيسة القبطية الأرثوذوكسية فأشار إلي رحلة العائلة المقدسة في مصر واختصاصها مصر لهذه الرحلة.


وتناولت كلمته معني الكنيسة الأرثوذكسية وتعاليمها ودور الآباء الوطني في مصر عبر التاريخ وعبر الرؤساء المختلفين وبارك الكنيسة بترنيمة "كنيستي". 


وقد شهدت السفيرة د. عبير بسيوني رضوان وأعضاء السفارة والجالية المصرية والعربية وشخصيات دبلوماسية وبوروندية عديدة وعلى رأسهم أعضاء جمعية الصداقة المصرية البوروندية BEFA وبروتوكول مكتب السيدة الأولي لبوروندي، وممثلي بعض السفارات الأجنبية، وأبناء الجالية الأرثوذكسية في بوروندي من الجنسيات الروسية والإثيوبية، القداس الأول بالكنيسة. 


كما قامت سفيرة مصر بتكريم القمص اسطفانوس مرقص ممثل الكنيسة القبطية الأرثوذوكسية وشيرين سليم ممثلة جمعية الكنيسة الأرثوذوكسية القبطية في بوروندي تقديرا لدورهم في إقامة وتشييد هذه الكنيسة وتكريم عدد من أعضاء الجالية والبورونديين الحضور، كما تم توزيع هدايا رحلة العائلة المقدسة في مصر علي جميع الحضور، وتخلل الحفل النشيد الوطني.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم