«التضامن» تنفي إلزامها الشباب المقبل على الزواج اجتياز دورات «مودة»

مساعد وزيرة التضامن الاجتماعي
مساعد وزيرة التضامن الاجتماعي

نفت وزارة التضامن الاجتماعي بشكل ما تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي بشأن  إلزام وزارة التضامن للمقبلين على الزواج بتخطي دورات تدريبية ضمن برنامج (موده).

 

وقال عمرو عثمان مساعد وزيرة التضامن الاجتماعي والمشرف على البرنامج إن المشروع القومي يهدف إلى توعية الشباب المقبلين على الزواج من خلال محاضرات لطلبة الجامعات دون إجبارهم على إجراء اختبارات وان الهدف من البرنامج هو توعية الشباب بطرق حل المشكلات وأسس احتيار شريك الحياة وغيرها من المهارات الأساسية للحياة الأسرية السليمة.

 

وأشار عثمان إلى أن هذا المشروع يهدف إلى تضافر الجهود للحفاظ على كيان الأسرة المصرية، من خلال تدعيم الشباب المقبل على الزواج بكل الخبرات اللازمة، لتكوين الأسرة وتطوير آليات الدعم والإرشاد الأسريّ وفض أي خلافات أو نزاعات، بما يساهم في نهاية الأمر في خفض معدلات الطلاق، عن طريق توفير معارف أساسية للمقبلين على الشباب من بينها أسس اختيار شريك الحياة، وحقوق وواجبات الزوجين، والمشكلات الزوجية والاقتصادية للأسرة، وإدارتها وكذا الصحة الإنجابية.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم