اليابان وروسيا تناقشان في ميونخ إمكانية إبرام معاهدة سلام

تارو كونو
تارو كونو

أعرب وزيرا خارجية اليابان تارو كونو، وروسيا سيرجي لافروف، عن أملهما في إحراز تقدم نحو إبرام معاهدة سلام بعد الحرب رغم الانقسامات العميقة بشأن كيفية حل نزاع إقليمي اندلع بين البلدين منذ عقود.

 

وأفادت صحيفة (جابان توداي) اليابانية، الأحد 17 فبراير، بأن وزير الخارجية الياباني ونظيره الروسي عقدا اجتماعا على هامش مؤتمر (ميونخ) للأمن، وكان بمثابة متابعة لنتائج القمة التي عقدها زعيما البلدين في يناير الماضي بموسكو.


وأشارت الصحيفة إلى أن رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي والرئيس الروسي فلاديمير بوتين أجريا مفاوضات حول الجزر التي تسيطر عليها روسيا قبالة جزيرة (هوكايدو) اليابانية على أساس إعلان مشترك صدر عام 1956، لكنهما لم يحققا سوى القليل من التقدم.


ويُعتقد أن آبي يسعى إلى الوصول إلى اتفاق واسع مع بوتين في يونيو المقبل، إذ من المتوقع أن يزور الزعيم الروسي اليابان لحضور قمة مجموعة العشرين.


جدير بالذكر إلى أن آبي وبوتين وافقا ، في نوفمبر الماضي، على تسريع محادثات معاهدة السلام على أساس الإعلان المشترك لعام 1956، والذي يدعو إلى انتقال أصغر جزيرتين من الجزر الأربع - وهما جزيرتي شيكوتان وهابوماي - إلى طوكيو بمجرد إبرام معاهدة سلام.


وتُصر اليابان على أن الجزر الأربع ملكا لها إلا أن الاتحاد السوفيتي استولى عليها بعد استسلام اليابان في عام 1945 إبان الحرب العالمية الثانية، في حين تقول روسيا إنها استحوذت عليها بطريقة شرعية كنتيجة للحرب.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم