أخر الأخبار

حكاية في رسالة... إعاقتي عاقت منحي عمل

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

رغم إعاقته أصر على اكمال تعليمه الأزهري، حتى تخرج من كاية دراسات اسلامية وعربية، وظل ينتظر منذ تخرجه عام 2009 فرصة العمل التي تمنح لذوي الإعاقة. 

ولم تأت تلك الفرصة وعاش محسن عبد الجليل، يتألم لاحساسه بالعجز مرتين، مرة بسبب اعاقته السمعية والمرة الاخرى بسبب تسبب اعاقته بضياع اي فرصة عمل. 

فأصبح رجلا بلا عمل لا يمكن ان يفكر في الزواج ولا حتى إعالة امه، التي يعيش هو واخواته البنات السبعة اللاتي طلق منهم اربعة وكل منهم لديها طفلين، ووالدته مريضة سكر وكفيفة ففي ليلة وضحاها اصبح مسؤل عن 9أفراد ومعاش الشؤون الاجتماعية لا يكفي لاطعامهم فقط. 

 

عاشت تلك الأسرة على الصدقة، وعزة نفسهم لا تقبل ذلك. 

 

فارسل الابن المعاق طلب لصحافة مواطن بوابة أخبار اليوم على موقع التواصل الاجتماعي واتس اب، يروي قصته ويطلب توفير فرصة عمل مناسبة لإعاقته في محافظة الاقصر. 

 

 

راجيا استثناء حالته في وظيفة إدارية بالأزهر أو الأوقاف اوكاتب علما بأن الأزهر انشاء مباني جديدة ضخمة في الأقصر يحتاج بها أعمال كتابية والأوقاف تحتاج أيضا كاتب في المديرية.

 

 

 

إصدارات أخبار اليوم