حسام مغازي خلال ندوة التغيرات المناخية بالإسكندرية..

6 مشروعات لحماية الشواطئ بالإسكندرية بتكلفة مليار جنيه

الدكتور حسام مغازي
الدكتور حسام مغازي

أكد الدكتور حسام مغازي، وزير الري الأسبق، إن هناك العديد من الدراسات التي تحدثت عن التغيرات المناخية التي يشهدها  في العالم، وأن هناك دراسة تتحدث أن التغير سيكون بنسبة 25% سواء بالزيادة أو النقصان في درجات الحرارة.

وأضاف أن العلماء حتى هذه اللحظة لم يحسموا بشكل قاطع إن كانت هذه التغيرات ستكون بالزيادة أو النقصان، حيث تطرق إلى الحديث عن تأثير هذه التغيرات على القارة الإفريقية، مستعرضا بعض الكوراث التي شهدتها الدول الأفريقية خلال السنوات الماضية.

جاء ذلك خلال اللقاء الذي نظمته نقابة المهندسين بالإسكندرية من خلال لجنة المشروعات الهندسية ندوة تحت عنوان" التغيرات المناخية وحماية الشواطئ المصرية" .

وقال مغازي إن بعض الظواهر التي حدثت في مصر خلال السنوات الماضية بدءا من العاصفة التي ضربت سواحل الإسكندرية خلال عام 2015 وكذلك في مدينة طابا والتجمع الخامس والعين السخنة خلال العام الماضي، قائلا:"  أن العاصفة التي ضربت الإسكندرية خلال عام 2015 لم تشهدها مصر منذ عقود طويلة حيث تساقطت على مصر كميات أمطار تقدر بمليار متر مكعب خلال أربعة أيام فقط وهو مقدار المتساقط خلال عام كامل.

وقال إن هناك دراسة أجرتها الأمم المتحدة ونشرتها تتحدث عن سيناريوهات ارتفاع منسوب البحر في مصر قد يصل إلى نصف متر وهو الأمر الذي جعلنا نضع سيناريوهات للتعامل مع هذه الفرضية.

 وتحدث الوزير الأسبق عن الجهود المبذولة في مصر خلال السنوات الماضية فيما يتعلق بالتغيرات المناخية وحماية الشواطئ بدءا من مدينة بورسعيد وكفر الشيخ، حيث يتم عمل حواجز صديقة للبيئة من خلال عمل حواجز رملية طبيعية، مضيفا أن تكلفة هذا المشروع لن تكون كبيرة وسيكون عائدها كبير حيث تم توقيع اتفاقية منذ أسبوع للبدء في المرحلة الأولى بمحافظة كفر الشيخ بطول 14 كيلو متر تحت عنوان التكيف مع التغيرات المناخية.

وفيما يتعلق بمدينة الإسكندرية، أوضح حسام مغازي، إن هناك 7 مشروعات تقام على سواحل مدينة الإسكندرية ستنتهي بحلول عام 2020 لحماية الشواطئ بداية من شواطئ أبو قير حتى منطقة قلعة قايتباي بتكلفة مليار جنيه.

وأشار إلى أن كل منطقة من هذه المناطق تم عمل دراسات منفصلة عن الأخرى وذلك وفقا لاحتياجات المنطقة بيئيا وكذلك للعائد الاقتصادي، موضحا أن وزارة الري تقيم 6 مشروعات من المشروعات السبعة وهم مشروع منطقة بير مسعود وأمام فندق المحروسة وكذلك ستانلي  والمنشية ومنطقة قلعة قايتباي.

وقال إن طبيعة سواحل الإسكندرية تتميز بأن القاع صخري ولكن هناك بعض الجيوب الرملية وهي ما يتم التعامل معه في هذه الفترة من خلال هذه المشروعات، متابعا:" تتحدث الدراسات أنه بحلول عام 2100 سيرتفع الموج بمقدار ما بين 18 إلى 56 سم في الإسكندرية وهو ما تضعه الدولة ضمن دراساتها لحماية الشواطئ وطريق الكورنيش.
 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم