«الفسحة» غلبت الهدية فى يوم «الفلانتين»

«الفسحة» غلبت الهدية فى يوم «الفلانتين»
«الفسحة» غلبت الهدية فى يوم «الفلانتين»

كورنيش النيل ملاذ المحبين زاد الاقبال عليه امس فى عيد الحب للاحتفال بهذه المناسبة واستقلال المراكب النيلية والتقاط الصور التذكارية.. رصدت «الأخبار» الاقبال على الكورنيش بعد ان ساهم ارتفاع الأسعار فى صد الشباب والفتيات عن محلات الورود والدباديب.

يقول باسم عماد بائع إن الإقبال هذا العام أقل من العام الماضى بشكل ملحوظ بسبب غلاء الأسعار حيث أن الزيادة تتراوح ما بين ٢٠ إلى ٣٠٪ الأمر الذى أثر على حركة البيع والشراء واوضح أن الورد الأكثر مبيعا حيث تباع الوردة الواحدة بـ١٠ جنيهات والبوكيه الصغير ٥٠ جنيها.

وأضاف عماد أن أسعار بوكيه الورد الطبيعى تتراوح ما بين ٥٠ إلى ٣٠٠ جنيه والصناعى ما بين ١٠٠ إلى ٥٠٠ جنيه  فى حين تتراوح أسعار الدباديب ما بين ٨٠ إلى ٥٠٠ جنيه.. أما إيهاب سلامة صاحب أشهر محل هدايا فى منطقة وسط البلد أكد ان الإقبال هذا العام محدود من قبل المواطنين ويزداد من قبل طلاب المدارس والجامعات الذين ينتظرونه من العام للعام لتبادل الهدايا والاعتراف بحبهم للطرفين وأشار إلى أنه استعد للاحتفال بهذا اليوم بعرض الكثير من الهدايا والمجسمات الجميلة التى تجذبك بشرائها كالدباديب باشكالها والوانها المختلفة «كالباندا» والدباديب الحمراء بأحجامها المختلفة و«كيتى» و«ميكى»  وكذلك الوسادات المطعمة بالفايبر بالالوان الزاهية التى يقبل عليها صغار السن بالاضافة إلى  الهدايا الاخرى كالساعات والعطور المختلفة والولاعات والقلوب الحمراء ويشتريها المخطوبون والمتزوجون.. وتضيف سميرة على عاملة فى إحدى محلات الورود أن الورود الطبيعية يحرص على شرائها أصحاب الذوق الرفيع فالورود تتجمل بألوانها الجذابة التى تجذبك لشرائها فلكل وردة لون يعبر عن شى وخاص كالوردة الحمراء التى تعبر عن الحب والوردة الصفراء تعبر عن الغيرة والوردة البيضاء التى تعبر عن الصفاء والنقاء فأغلب المواطنين ينتظرون هذا اليوم  لشراء الورود لاعطائها لأحبابهم فمنهم من يهدى زوجته باقة ورد وآخر يشترى وردة حمراء لحبيبته وتضيف ان تكلفة باقة الورد تكون على حسب طلب الزبون.

إصدارات أخبار اليوم