أثريون ينفون مزاعم استخدم الحديد والأسمنت في أعمال ترميم

أمين عام المجلس الأعلى للآثار
أمين عام المجلس الأعلى للآثار

تفقد أمين عام المجلس الأعلى للآثار، أعمال جمع وترميم تمثال الملك رمسيس الثاني، الذى يجرى ترميمه بمعبد الأقصر تمهيدا لتركيبه بالمعبد، لينضم إلى التمثالين الضخمين اللسابقين اللذين تم إعادة تركيبهما بالمعبد خلال العام الماضي.

 

واستمع " خلال جولته بالمعبد لشرح من أحمد عربي، مدير المعبد، حول مراحل العمل الجارية بمشروع إعادة تركيب التمثال الثالث للملك رمسيس الثاني بالمعبد، ووجه " وزيري " الشكر لفريق الأثريين والمرممين المصريين العاملين بالمشروع.

 

ونفى أحمد بدر العماري، نائب مدير المعبد، ما تردد على بعض المواقع الإخبارية من مزاعم حول استخدام الحديد والأسمنت الأسود في ترميم تمثال الملك رمسيس الثاني، مؤكدا بأن ما يجرى من أعمال ترميم وحماية، يجرى باستخدام المواد المصرح بها دوليا في أعمال الترميم الأثري.

 

وأكد أحمد بدر العماري، أن النجاحات التي حققتها فرق الترميم والبعثات الأثرية المصرية العاملة في مختلف المواقع الأثرية، باتت محل هجوم من قبل البعض، نتيجة لما حققته من نجاحات متتالية، مشيرًا إلى أن معبد الأقصر شهد جمع وترميم وإعادة تركيب تمثالين أثريين ضخمين، بجانب الأعمال الجارية بتمثال الملك رمسيس الثاني حاليا، تمهيدا لإعادة تركيبه في المعبد، وهى مشروعات ناجحة وجاءت لتؤكد قدرة الأثريين والمرممين المصريين على صون وحماية آثار بلادهم وامتلاكهم لخبرات كبيرة في مختلف مجالات العمل الأثري.
 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم