عملية «تكميم المعدة» تناسب هؤلاء المرضى 

عملية تكميم المعدة تناسب هؤلاء المرضى 
عملية تكميم المعدة تناسب هؤلاء المرضى 

أكد الدكتور محمد أبو النجا أستاذ الجراحة المساعد بكلية الطب جامعة عين شمس، أن عمليات تكميم المعدة للتخلص من البدانة لها بعض الأعراض الطبيعية المصاحبة لها، ولكن نسبة الخطورة فيها تكاد تكون منعدمة تماما. 

 

وأوضح أبو النجا، أن هناك بعض التغيرات سيشعر بها المريض بعد عمليات التكميم، وهي طبيعية لدرجة متناهية كأن يشعر بعض المرضى بتغير في طعم الماء، أو ألم في المعدة بعد العملية مباشرة وهذا طبيعي جدا، وآثارها الجانبية نسبتها ضئيلة، حيث أن الأمراض المرافقه للسمنة يمكن السيطرة عليها مثل السكري وارتفاع الكوليسترول وأمراض التنفس.

 

وأضاف الدكتور محمد أبو النجا، أن السمنة ترفع معدلات الوفيات وليس من الضروري القيام بعمليات السمنة لكل مريض سمنة، بل يتم عمل الجراحة بعد الفشل في الوصول للوزن المثالي من خلال محاولات الرجيم والرياضة.

 

وأوضح أبو النجا، أن عملية تكميم المعدة إذا تمت على يد جراحين متخصّصين في جراحة السمنة وبإشراف أخصائي تغذية، ستحد من الأعراض المصاحبة للعملية، كما أن عملية تكميم المعدة بالمنظار تناسب مريض السمنة المفرطة الذي لا يتناول السكريات بكميات كبيرة، فهي مثالية وتساهم في زيادة الحرق 10 أضعاف المعدل الطبيعي للمريض، ما يساهم في نزول الوزن من خلال إزالة الهرمون المسئول عن الحرق، لافتًا إلى أن المريض يبدأ في فقدان الوزن في خلال فترة تتراوح ما بين 6 إلى 9 شهور.
 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم