تحافظ على صحة المريض أرضًا وجوًا.. عرض ساعة ذكية مصرية بـ«عرب هيلث»

عرض ساعة ذكية مصرية بـ«عرب هيلث»
عرض ساعة ذكية مصرية بـ«عرب هيلث»

كشف المعرض الدولي الأكبر في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا "عرب هيلث" في اختتام دورته الـ44، عن أحدث ما توصل إليه العلم الحديث في قطاع الصناعات الطبية والصحية، بمشاركة فعالة من كافة الشركات العاملة في قطاع الخدمات الصحية على المستوى الطبي والتقني. 

وشاركت شركة "هيلث إنسايتس" بجناح متميز في المعرض ، والذي يُعد من أهم وأضخم المعارض التي تضم خبراء وتكنولوجيا الجديد في الذكاء الطبي واستخداماته والمعني بكل المتخصصين بالرعاية الصحية بالشرق الأوسط و شمال إفريقيا وشارك به أكثر من 4500 شركة وأكثر من 10 آلاف إلي 15 ألف زائر من مختلف دول العالم.

وأوضح المهندس ناصر شحاتة، المدير التنفيذي للشركة، أن حضور المؤتمر يأتي بغرض عرض منتجات الشركة الجديدة التي تكشف عنها خلال المؤتمر، وعرضها على جميع المشاركين من كافة دول العالم، كما يُعد فرصة عظيمة لعرض الخدمات ومدى التقدم العلمي الذي توصلت له الشركة بفضل جهود فريق العمل، معربًا عن تطلعه للتعرف على الشركات المنافسة وغير المنافسة لمجال عملنا ليكون بيننا نوع من التعاون.

وقال المدير التنفيذي للشركة: "طورنا معداتنا لتعزيز مراقبة المرضى والقياس عن بعد باستخدام ACG، لمعدل ضربات القلب، وعمليات تشبع الدم بالأوكسجين، والنشاط الكهربائي للقلب بدقة تشخيص عالية، ودرجة حرارة الجلد، وكذلك استنباط ضغط الدم بمعادلات ذكاء اصطناعي". 

وتابع: "يجب أن يعمل هذا على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع حتى يتمكن من الاستمرار في المراقبة، بينما يتمكن المريض من ممارسة حياته العادية خلال فترة المراقبة، لذلك ابتكرنا طريقة يمكن تثبيتها على المريض باستخدام الشرائط في أي وقت، كما طورنا نظم تقنية دقيقة تراقب حالة المريض أثناء فترة العلاج أو الفحص، وإرسال بياناتها للطبيب المعالج لاختيار أنسب الطرق والبروتوكولات الملائمة لحالة المريض".

واستطرد: "كل هذا له العديد من الاستخدامات فيما يتعلق بمراقبة المريض سواء في المنزل أو في المناطق الريفية والمرضى في المناطق النائية، وعرضها على الاستشاري المعالج للحالة ويمكن للأفراد أن يقوموا بمشاهدة نشاط المريض ومعرفة مشكلته الصحية في أي وقت، وكذلك يمكن استخدام أنظمة هيلث إنسايتس على متن الطائرات على سبيل المثال، إذا كان أحد الركاب لديه مشكلة في القلب، فمعظم الخطوط الجوية الحديثة لديها اتصال بالإنترنت لذلك لا حاجة للهبوط في حالات الطوارئ، قبل أن يقوم أخصائي بمراجعة جهاز المراقبة وACG المتابع للمريض، واتخاذ قرار بشأن ما إذا كان الهبوط الاضطراري مطلوبًا أم لا، بسبب حتى لا تتكبد شركة الطيران أي تكاليف باهظة نظرا لقرار الهبوط".

وأكدت شركة "هيلث إنسايتس" أن خدمات الربط التي تقدمها عبر حلولها التقنية المتقدمة لا تقتصر على العمل داخل المستشفيات ومراكز الأشعة والتحاليل فقط، ولكنها أيضًا تشمل الربط مع أسطول الإسعاف لتوفير الوقت والإرشادات الطبية السريعة لحالات الطوارئ وغيرها، فعندما يكون المريض على متن سيارة الإسعاف، يمكن للمستشفى مراجعة حالة المريض مع فريق الإسعاف المصاحب له، وإعادة توجيهه إلى مركز آخر لديه الخدمة المطلوبة للمريض.

وكشف المهندس ناصر شحاتة المدير التنفيذي لشركة "هيلث إنسايتس"، أن الشركة نجحت في تصميم نظام طبي عرف باسم "ميديكا كلاود كير" المصمم للعمل على السحابة الحاسوبية سواء داخلية أو خارجية يستهدف توثيق وتخزين وإدارة كافة خدمات الرعاية الصحية، وإدارة المرافق الطبية ويشتمل على مزود لتحديد جهة الرعاية المناسبة للمريض سواء الرعاية الأولية أو مستشفى رعاية ثانوية أو مستشفى متخصص حسب الحالة، كما يعد مكتبة إلكترونية متكاملة يحفظ بها كافة الملفات المرتبطة بالتاريخ المرضي للحالة، وكافة التحديثات من نتائج وتشخيص والاحتياجات الدورية للمريض.

ويمكن من خلال بوابة إلكترونية خاصة به عبر اسم المستخدم والرقم السري، أن يتواصل مباشرة مع الطبيب المعالج أو مركز تقديم الخدمة الطبية التابع له، وذلك عبر تطبيقات الهاتف المحمول أو الحاسب للتواصل والدردشة، وكذا معلومات السداد المالي إضافة إلى حفظ كافة الصور أو مقاطع الفيديو وصور الأشعة والتحاليل، فضلا عن المواد الفيلمية التعليمية للمرضى، وكذلك المشاركة في استطلاعات الرأي وتقديم الشكاوى مباشرة عبر الحساب الإلكتروني للمريض أو عبر تطبيق الهاتف المحمول، ليتواصل بسلاسة مع مركز الرعاية الافتراضي الذي يتضمن كل هذا التكامل من الخدمات المقدمة للمرضى في المنازل، فالنظام على سبيل المثال يراقب مقياس الألم للمريض ودرجة حرارته وضغط الدم، ومن ثم تلقائياً يتم تنبيه المراكز التابع لها لسرعة التواصل معه على الفور.

وكشف مدير قطاع الأجهزة الطبية الذكية لـ"هيلث إنسايتس"، عن إحدى منتجات الشركة خلال معرض "عرب هيلث"، وهي ساعة ذكية طبية تراقب رسم القلب ونسبة تشبع الدم بالأكسجين ومراقبة الضغط ودرجة حرارة الجلد، وتقوم بإرسال تقارير المريض إلى الطبيب مباشرة، عند حدوث أزمة للتنبيه والتعامل مع الحالة؛ ويمكن للطبيب تحديد الأجهزة التي يتم تركيبها للمريض حسب الحالة وربطها بالساعة الذكية فمعظمها أجهزة صغيرة وسهلة الحمل.

وأكد مدير الأجهزة الطبية الذكية، أنه من أهداف الشركة أن يكون لدينا استعداد كامل لتوفير كافة المنتجات الملحقة للساعة الذكية، ليتم تصنيعها داخل مصر من أجل نقل خبراتنا إلى السوق المصري العريق الذي نفخر به.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم