حكاية في رسالة| «أمل» فاطمة الأخير

تعبيرية
تعبيرية

تعرف بإصرارها والسعي وراء حلمها حتي يتحول إلي حقيقة علي أرض الواقع لا تستسلم ولا تيأس الصبر سلاحها والجلد صفتها. 

 

فاطمة عطا محمد أم لأربعة أطفال وعاملة نظافة بالأجر بمدرسة الشيخ صالح الابتدائية بالسيدة زينب بالقاهرة تعمل منذ ٥ سنوات بالمدرسة علي أمل التثبيت كعاملة خدمات معاونة لكن مسئولي مديرية التربية والتعليم بوسط القاهرة أكدوا ضرورة حصولها علي شهادة محو أمية حتي يتم تعيينها .

 

وبالفعل تعلمت فاطمة القراءة والكتابة وأجادتها حتي حصلت علي الشهادة، فرحتها كانت غامرة فقد اقتربت من تحقيق حلمها، حملت فاطمة شهادة محو الأمية وذهبت وكلها أمل وسعادة لمديرية التربية والتعليم بوسط القاهرة .

 

ولكن هناك بكت بشدة وزالت السعادة وتحول الأمل إلي سراب بعد أن جاء رد المسئولين صادما لها بجملة «مفيش تعيين»‬.

 

خرجت فاطمة من المديرية تجر أذيال خيبة الأمل والانكسار بعد أن فقدت أملها الوحيد في التعيين الا أن بارقة أمل بدأت تتجدد بداخلها بعد أن قررت أن ترسل باستغاثتها للدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم للتدخل لتعيينها بتلك المدرسة أو أي مدرسة تتبع دائرة السيدة زينب لقربها من محل سكنها.

 

وتستقبل «بوابة أخبار اليوم» إبداعات القراء الأدبية والفنية ومقترحاتهم وشكواهم، على صفحة فيسبوك «بوابة أخبار اليوم»، إلى جانب الرقم المخصص للخدمة على تطبيق التواصل الاجتماعي «واتس آب» 01200000991.

ترشيحاتنا