ننشر نص كلمة وزير البترول في «إيجبس ٢٠١٩»

طارق الملا وزير البترول
طارق الملا وزير البترول

قال المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية: «أن مصر لها دور تاريخي وطالما لعبت دورا رياديا؛ ونحن الآن نستعيد كل أمجادنا فعقب ثورة 30 يونيه 2013 وعودة الاستقرار بتولي الرئيس السيسي، كان الهدف والاستراتيجية هو بناء مصر الحديثة ولذلك فان كل القطاعات توجه جهودها لتحقيق ذلك».


وأوضح طارق الملا، أن قطاع البترول والغاز له دورا محوريا في بناء مصر الحديثة فتحولنا من دولة مستوردة للغاز إلى الاكتفاء الذاتي من الغاز المنتج محليا واستطاعت أن تجعل صناعة البترول والغاز في البلاد محل اهتمام الشركات العالمية بعد قصص النجاح التي تحققت.


جاء ذلك خلال الجلسة الوزارية التي عقدت اليوم ضمن فاعليات المؤتمر الأول إيجبس ٢٠١٩ تحت عنوان «رسم خارطة المستقبل: تعزيز التعاون المتنامي بين الدول واكتشاف مصادر جديدة للطاقة ومواجهة الطلب العالمي عليها»، وشارك فيه المهندس طارق الملا وزير البترول، والشيخ محمد بن خليفة آل خليفة، وزير البترول بالبحرين، وعبد الرحمن سيسية، وزير البترول والطاقة المتجددة بكوت ديفوار.


وأضاف وزير البترول، نجحنا في أن نبدأ إنتاج الغاز لأول مرة من حقل ظهر العملاق فى ديسمبر 2017، بإنتاج حوالي 350 قدم مكعب غاز يوميا، واستطعنا مضاعفتها عدة مرات بوتيرة سريعة لتصل إلى 2 مليار قدم مكعب غاز يوميا ونعمل حاليا على زيادة إنتاج الغاز من حقل ظهر ليصل إلى أكثر من 3 مليار قدم مكعب غاز يوميا مع اكتمال مراحل المشروع.


وقال طارق الملا: «لقد نجحنا أيضا في انجاز مشروعات أخرى لإنتاج الغاز من عدة حقول كبرى بالبحر المتوسط منها أتول الذي سيصل إنتاجه إلى 400 مليون قدم مكعب يوميا».


وأضاف وزير البترول، أعلنت اليوم عن بدء المرحلة الثانية من مشروع شمال الإسكندرية حيث بدأ الإنتاج بمعدل 400 مليون قدم مكعب غاز يوميا ليصل إلى 700 مليون قدم مكعب يومياً في أبريل القادم، ولقد ساهمت هذه المشروعات في البدء بالوفاء بالتزاماتنا التعاقدية لتصدير الغاز بعد التوقف.


وقال: إننا بصدد الإعلان غدا عن نتائج مزايدتي الهيئة وايجاس التي تم طرحها في عام 2018 لجذب استثمارات جديدة للبحث عن البترول والغاز ، وبالنسبة لصناعة تكرير البترول في مصر فلقد قمنا بتطوير وتحديث معامل التكرير وإقامة توسعات جديدة في عدة محافظات مثل السويس وأسيوط والإسكندرية.


وأكد وزير البترول، وجود عدة محطات كهرباء ومصانع تعمل بالمازوت يتم تحويلها حاليا للعمل بالغاز الطبيعي، وبالتالي نستفيد من المازوت في مشروعات التكرير لتحويله لمنتجات بترولية عالية القيمة مثل البنزين والسولار يحتاجها السوق المحلى.


وقال وزير البترول: «ننفذ خطة طموحة للتوسع في البحث عن الثروات البترولية والغازية في مناطق جديدة بكر بالصحراء الغربية والبحر الأحمر؛ لجذب الشركات العالمية لضخ استثمارات وبدء النشاط فيها وذلك إلى جانب المناطق التقليدية».


وأوضح طارق الملا، أن مشروع تطوير وتحديث قطاع البترول يستهدف تنفيذ إصلاحات مهمة في كافة مجالات صناعة البترول ومواكبة التقدم التكنولوجي المستمر فى هذه الصناعة ، حيث تقدم التكنولوجيا فرص عمل أكثر في المستقبل.


وأشار إلي أن رؤية وزارة البترول للتطوير والتحديث، تشمل تنفيذ برنامج لتأهيل الكوادر البشرية والعناصر الشابة وتمكينها من ممارسة أدوار حيوية وإعدادها للقيادة وهذا هو الإصلاح الحقيقي على ارض الواقع الذي يبدأ من العنصر البشرى، مؤكدًا أنه برؤية واضحة سنصل لمكانة أفضل وكل هذه الجهود المبذولة ستصل بمصر لان تكون مركزا إقليميا للطاقة من اجل تحقيق طموحات التقدم والرخاء والتنمية ولدينا خطة واضحة للوصول لهذا الهدف.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم