المنصوري: «الفساتين المليونية» إفلاس وفقر وبحث عن« فقاعة إعلامية»

منى المنصوري
منى المنصوري

اعتبرت مصممة الأزياء العالمية الإماراتية، منى المنصوري، أن إعلان بعض المصممين عن تقديم فساتين تقدر قيمتها بملايين الدولارات نوع الاستفزاز والفقر في الإبداع والهروب من الواقع، والبحث عن إثارة فقاعة إعلامية مؤكدة أن دور الموضة العالمية لديها وسائل مبتكرة للإبهار من خلال الإبداع في التصميم والتجديد  في مكياج العارضات، وحسن اختيار الإكسسوارات المصاحبة للفساتين بالإضافة إلى الديكور.

 

وقالت منى المنصوري رئيس الهيئة الاستشارية لموقع فوشيا المتخصص في الموضة، إن بعض مصممي الأزياء الذين يعلنون عن تقديم فساتين بأسعار خيالية تصل إلى ملايين الدولارات ليس لديهم إبداع، لذلك يحاولون جذب أنظار الناس إليهم من خلال إدعاء أن الفستان باهظ الثمن فقط، وهو الأمر الذي اعتبرته يدخل ضمن نطاق الشو الإعلامي واستفزاز الناس البسيطة التي لا تمتلك القدرة على الزواج أو حتى تدبير نفقات حياتها اليومية.

 

وأكدت أن المصممين العالمين ودور الموضة العالمية مثل شانيل ودولشى جابانا وكريستيان ديور تعتمد على وسائل للإبهار من خلال المكياج والتصميميات والقصات الجديدة والإكسسوارات الجديدة ولديكورات الخاصة بمسارح عروض الأزياء، لإضفاء لمسة من الإبهار والفخامة عليها ولم تقم أي دار من هذه الدور بتصميم فستان قيمته مليون أو 5 أو 10 ملايين دولار كما يدعى بعض الباحثين عن الشو والفرقعة الإعلامية لضمان البقاء على الساحة لأطول فترة ممكنة بعد أن شعروا بالتهديد والخطر القادم على بقائهم من مصممين شباب لديهم القدرة على الإبداع والإبهار والتجديد وليس التقليد. 

 

وتساءلت هل أي مصمم يعلن عن فستان عليه قطعا من الألماس لديه شهادات تؤكد أن الألماس والمجوهرات المستخدمة حقيقية وموثقة، وكيف يتم تركيب هذا الكم من المجوهرات والألماس على القماش وكيف يتم نزعه بعد العرض كما يدعى البعض، مشيرة إلى أن فستان الزفاف يستغرق تصنيعه من شهرين إلى 3 شهور منذ بداية التصميم والقص وبدء التفصيل والقيام بعملية شك الشوارفسكى والتول والورود يدويا، وبالتالي يتبادر سؤال إلى الذهن وهو ما هو الوقت الذي يحتاجه أي مصمم لعمل فستان مرصع بالألماس والأحجار الكريمة كما يدعى البعض؟.

 

وأكدت «المنصوري» أن هناك مجموعة من المصممين الشباب  المبدعين الذين ظهروا على الساحة يقدمون تصميمات رائعة تهدد عرش بعض المتواجدين من غير المبدعين، لذلك يسعون إلى الفرقعة من أجل لفت الانتباه إليهم والبقاء على الساحة لأطول فترة ممكنة.

 

وقالت: «إذا كان المصمم صادق فيما يدعيه فكيف يتم خروج فستان بهذا السعر وهذا الكم من المجوهرات إلى دولة أخرى للمشاركة في عرض أزياء بدون بوليصة تأمين على المجوهرات الموجودة به»، مضيفة أنها حينما تنقل حقائب الفساتين التي تشارك بها في عروض أزياء خارج الأمارات تقوم بدفع رسوم جمركية عليها فهل يمكن دخول الفساتين المرصعة بالمجوهرات إلى دولة أخرى بدون جمارك.

 

وتابعت: الألماس الحر يجب أن يكون له شهادة تثبت حقيقته ولكن البعض يقوم بتطريز بعض الفساتين بقطع من الشوارفسكى أو الكريستال ويدعى أنها من الألماس.

 

وأشارت إلى أن أقرب التصميمات إلى قلوب الناس هي التي تتميز بالبساطة والفخامة في نفس الوقت بعيدا عن الأسعار الخيالية لأن الأصل في التصميم هو الإبداع، وتقديم كل ما هو جديد بجانب اختيار نوعية الأقمشة والتطريزات والتركيز على الألوان التي تناسب ظروف ومكان وتوقيت العرض وتتماشى مع فصول السنة لأن المصمم المبدع هو القادر على خطف أنظار الجميع بجمال ما يقدمه حينما تختلط خطوط الموضة مع الإبداع وليس بقيمة الفستان.


 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم