ننشر محادثات قريبات المتهمة منى فاروق في قضية «الفيديو الفاضح» خلال المحاكمة

الفنانتين شيما الحاج ومنى فاروق
الفنانتين شيما الحاج ومنى فاروق

شهدت جلسة تجديد حبس الفنانتين شيما الحاج ومنى فاروق، بتهمة الفسق والفجور في قضية «الفيديو الفاضح»، اليوم الأحد 10 فبراير، حالة من التشديدات الأمنية أمام محكمة مدينة نصر، فيما حضر بعض أقارب المتهمتين لمساندتهما أثناء انتظارهما للحكم.

 

وقال حسين بكار، محامي الفنانتين، إن إحدى قريبات الفنانة منى فاروق إنهارت في حالة بكاء فور رؤية الفنانة «في الكلبش»، وحرصت على مساندتها مع إخفاء وجهها بوشاح.

 

وأضاف «بكار» لـ«بوابة أخبار اليوم»، أن قريبة الفنانة منى فاروق، صرخت أثناء رؤيتها أمام القضاة، قائلة: «متخفيش يا مني.. أحنا وراكي ومش هنسيبك»، فيما قرر قاضي المعارضات، تجديد حبس المتهمتين، 15 يومًا على ذمة التحقيقات.

 

فيما أمرت نيابة مدينة نصر الكلية، بإشراف المستشار تامر العربي، المحامي العام الأول للنيابات، بحبس منى فاروق وشيما الحاج، 4 أيام على ذمة التحقيقات في اتهامهما بخدش الحياء العام، عبر الظهور في فيديو إباحي.

 

وفجرت منى فاروق وشيما الحاج، المتهمتان في القضية المعروفة إعلاميا بـ«الفيديو الفاضح» مفاجأة مدوية خلال التحقيقات التي تجرى معهما حاليا.

 

وأرشدت المتهمتان عن شقة المخرج المعروف، والتي تم تصوير الفيديو الجنسي بها والكائنة بشارع البترول بميدان لبنان بدائرة العجوزة.

 

كانت جهود وزارة الداخلية، ممثلة في أجهزتها الأمنية، أسفرت مؤخرًا عن ضبط فتاتين انتشرت لهما مقاطع فيديو غير أخلاقية، وخلال التحقيقات بررت إحدى الفتاتين ظهورها في المقاطع المصورة بأن «مصور الفيديو استدعى "شيخا وشاهد"، وأوحى لها بأنها أصبحت زوجته، قبل أن تكتشف أنها تعرضت للاحتيال»، على حد قولها في التحقيقات.

 

ومن جانب آخر، أشارت منى فاروق وشيما الحاج في اعترافاتهما، إلى أن الفيديو المتداول لهما تم تصويره من جانب مخرج شهير.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم