«مسافرون للسياحة» : الفرصة متاحة ليكون 2019 عام السياحة الأفريقية في مصر

الدكتور عاطف عبد اللطيف
الدكتور عاطف عبد اللطيف

قال د. عاطف عبد اللطيف  رئيس جمعية مسافرون للسياحة والسفر وعضو جمعيتي مستثمري مرسى علم وجنوب سيناء  ان تسلم مصر لرئاسة الاتحاد الأفريقي هو نتاج طبيعي للجهود التي تبذلها مصر بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي في بناء وتنمية القارة السمراء وتنمية مواردها والاهتمام بأبناء القارة وخلق تكتلات تجارية واقتصادية واستثمارية تحقق حلم أبناء القارة في الاستفادة من ثروات وموارد الدول الأفريقية. 


ونوه  د. عاطف عبد اللطيف إلى أن  الرئيس السيسي يولي اهتماماً كبيرا بالقارة الأفريقية بجميع المحافل الدولية وأيضا من خلال عقد مؤتمرات واجتماعات اقتصادية كبرى في مصر والإعلان عن أن أسوان عاصمة الشباب الأفريقي في 2019 وكل هذا الاهتمام من الرئيس السيسي يعطي رسائل للأشقاء الأفارقة بحب مصر لهم واهتمامها بقضاياهم ويعزز التعاون التجاري والاقتصادي والسياحي المشترك،  وتمنى د. عاطف أقامة جامعات مشتركة وأفرع للجامعات المصرية في الدول الأفريقية واستقدام اكبر قدر من شباب القارة للدراسة ليكونوا خير سفراء لمصر في بلادهم.


وأضاف رئيس جمعية مسافرون للسياحة أن السياحة الأفريقية البينية ستزدهر خلال 2019 وتوقع ارتفاع أعداد السياح الأفارقة لمصر مؤكدا أنه لا شك أن العالم كله يسلط الضوء الآن على مصر ومعالمها التراثية والحضارية والسياحية وإمكانياتها السياسية والاقتصادية في القارة مع تولي مصر رئاسة الاتحاد الأفريقي والاستعداد لتنظيم بطولة أمم أفريقيا وبدء فعاليات أسوان عاصمة للشباب الأفريقي في 2019 خاصة من مختلف وسائل الإعلام العالمية وكل هذا يعطي رسالة للعالم كله بأمن واستقرار مصر.


وأكد د. عاطف عبد اللطيف أنه على مستوى النشاط السياحي فإن مصر لم تأخذ نصيبها الحقيقي من السياحة الأفريقية في الماضي إما الآن في ظل جسور الثقة التي يبنيها الرئيس السيسي فإن الفرص متاحة  لجذب مزيد من السياحة الأفريقية مؤكدا أنه طبقا للتقارير والإحصائيات المتوافرة  فإن عدد السياح الأفارقة الوافدين لمصر لا يرتقي لحجم وطبيعة العلاقات المصرية بالدول الأفريقية مؤكدا أنه  طبقا للإحصاءات المعلنة  فإن حجم المساهمة المباشرة لقطاع السياحة في الاقتصاد الأفريقي في عام 2017 بلغ 72.8 مليار دولار . 


وأوضح  رئيس جمعية مسافرون للسياحة أن الفرص متاحة حاليا لتنشيط السياحة الأفريقية لمصر من خلال إعداد برامج سياحية تناسب احتياجات السائح الأفريقي الذي يفضل السياحة الشاطئية والدينية سواء الإسلامية أو المسيحية وكذلك السياحة العلاجية ولابد من  إعداد خطة تسويقية وحملات دعائية تستهدف الدول الأفريقية التي تفضل هذه النوعية من السياحة وكذلك زيادة عدد رحلات الطيران بين مصر والدول المستهدف جذب سياحة منها مؤكدا أن الزخم الحالي واهتمام مصر بأبناء القارة سيكون خير دعاية لزيارة الأشقاء لمصر.
 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم