اليوم.. عرض غلاف هرم خوفو بمتحف اسكتلندا الوطني

 غلاف هرم خوفو
غلاف هرم خوفو

يعرض اليوم 8 فبراير، حجر الغلاف الوحيد من هرم خوفو في الجيزة، في متحف اسكتلندا الوطني في إدنبره، ويعتبر هذا العرض هو الوحيد من نوعه في أي مكان خارج مصر.

يتم عرض الحجر الجيري الأبيض الضخم في "معرض مصر القديمة"، الذي تم إنشاؤه حديثًا في المتحف الوطني باسكتلندا.

ووصفت الحكومة المصرية شراء الآثار المصرية دون موافقة البلاد بأنها "جريمة"، في غضون ذلك، طلبت وزارة الخارجية وثائق رسمية تثبت أن الحجر تم الحصول عليه بشكل قانوني من قبل المملكة المتحدة.

وقال مدير المتحف الوطني في اسكتلندا، جوردون رينتول ، لصحيفة الجارديان البريطانية إنهم أرسلوا جميع الوثائق الرسمية التي تؤكد أن المتحف يمتلك الحجر منذ عام 1872.

وأصر رينتول على أن جميع الاتهامات التي تقول إن الحجر النادر تم سرقته كاذبة تماما، مشددا على مدى رضاه بأن الحجر لم يتم الاتجار به بصورة غير مشروعة.

صرح متحدث باسم السفارة المصرية في لندن لصحيفة الجارديان البريطانية بأن مصر طلبت هذه الوثائق.

فيما يتعلق بالطريقة التي تم بها جلب هذا الحجر إلى المملكة المتحدة في عام 1872، أعلن ريتول أنه تم نقله عن حق من قبل المهندس البريطاني  وأيمن ديكسون، حيث كان ديكسون في مهمة في موقع أثري بالقرب من الهرم.

وتجدر الإشارة إلى أن جيسي زوجة سميث كانت جيولوجيًا معروفًا عن إجراء دراسة تفصيلية دقيقة للهرم الأكبر عام 1865.

يعود تاريخ هرم خوفو إلى ما بين 2589-2566 قبل الميلاد، وهي أكبر وأقدم الأهرامات الثلاثة في الجيزة ، والتي تم تضمينها ضمن عجائب الدنيا السبع القديمة في العالم.

تقديرًا لكونه أحد أحجار الغلاف الخفيف القليلة الموجودة في هرم خوفو ، خاصة بعد حدوث زلزال في عام 1303 م ، تمركز الحجر النادر في مشهد عن البناء والتصميم في المعرض الجديد.

يحتفل المتحف الوطني بسكتلاندا بمرور 200 عام على تسليم أول التحف المصرية القديمة إلى متحف اسكتلندا الوطني.

ترشيحاتنا