ما حكم الإشارة بالإصبع في التشهد ومتى يشار به ؟

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية

أوضحت لجنة الفتوى بمجمع البحوث الإسلامية، أن الإشارة بالإصبع في التشهد مستحبة عند الأئمة الأربعة، وإنما الخلاف في موضع استحباب الإشارة.

وأضافت خلال ردها على سؤال نصه: «ما حكم الإشارة بالإصبع في التشهد ومتى يشار به ؟»، عبر الصفحة الرسمية على موقع «فيسبوك»، أن الحنفية ذهبوا إلى مشروعية الإشارة بها عند النفي، وهو قول المتشهد: «لا إله»، ووضعها عند الإثبات «إلا الله»، وذهب المالكية إلى مشروعية الإشارة بها مع التحريك دائماً يميناً وشمالاً لا فوق وتحت، وذهب الشافعية إلى استحباب رفعها عند الإثبات وهو قول المصلي: «إلا الله» إلى نهاية التشهد، ولا يحركها.

وأشارت إلى أن الحنابلة ذهبواإلى أنه يشير بها عند ذكر الله تعالى فقط، وقيل : يشير بها عند ذكر الله وذكر رسوله فقط، أو عند كل تشهد.

وعليه فالمسألة من مسائل الخلاف بين أهل العلم، ولكل رأيه، فبأي هذه الآراء فعلت فلا شيء عليك، وإن تركتها ابتداء فالصلاة صحيحة .

ترشيحاتنا