«من زمن فات».. السفر بالطائرة من القاهرة إلى الإسكندرية بجنيه فقط

بجنيه واحد فقط سافر إلى الإسكندرية بالطائرة 
بجنيه واحد فقط سافر إلى الإسكندرية بالطائرة 

«لماذا لا تسافر بالطيارة»، هكذا كانت الشركة الوطنية مصر للطيران في أواخر الثلاثينيات من القرن العشرين تخاطب عملائها المحتملين بالتزامن مع بداية تأسيس هذا الصرح الوطني العظيم.


يظهر في إعلانات مصر للطيران في هذه الحقبة أن السفر بالطائرة من القاهرة إلى الإسكندرية يكلفك فقط جنيه واحد فقط. 


وأسست الشركة الوطنية مصر للطيران بمرسوم ملكي في 7 مايو عام 1932، وتمثلت بداية مصر للطيران في التدريب والنزهات في مطار ألماظة، سرعان ما بدأت بتكوين أول نواة لأسطولها، في 30 يونيو 1933، وكانت أول طائرتين من طراز «ديهافيلاند درجون 84» سعة الواحدة أربعة ركاب كنواه للأسطول، وكانت أولى رحلاتها إلى الإسكندرية ومرسى مطروح.


وبنفس السرعة بدأت شركة مصر للطيران في إعداد جدول تشغيلها، حيث سيرت رحلاتها إلى الإسكندرية ومرسي مطروح وأسوان، وأيضا في العام التالي إلى مدينتي «اللد وحيفا» بفلسطين. 

في عام 1935 قامت الشركة بضخ دماء جديدة في شرايينها بتزويد أسطولها بسبعة طائرات جديدة دفعة واحدة، ضمت طائرتين من طراز «دي هافيلاند إكسبريس 86 » ذات 4 محركات، سعة 12-14 راكباً، و5 طائرات من طراز «دي هافيلاند رابيد89 » ذات محركين، سعة 7-8 ركاب. 

وفي نفس العام أيضًا قامت الشركة بتوسيع شبكة خطوطها المحلية والدولية لتشمل بورسعيد، والمنيا، وأسيوط، كما أضافت لخطوطها الدولية يافا وقبرص وبغداد.

 

وجاءت درة أعمال الشركة في تلك الفترة حين سيرت أول رحلة بين كل من: جدة والمدينة المنورة في 1936 فكانت طائرات مصر للطيران أولى الطائرات في العالم التي تهبط في كل من المدينتين.

 

وبعد الحرب العالمية الثانية عام 1939 بدأت الشركة مرحلة جديدة في تاريخها حيث أصبح رأسمالها مصري بالكامل بعد انسحاب «أيروورك» البريطانية الشريك الأجنبي وحل المصريون محل البريطانيين ليصبح كل شيء فيها مصري وانتهى عصر الأجانب وتحول اسمها إلى الخطوط الجوية المصرية – Misr Airlines في عام 1941.

 

وأثبت هنا المصريون براعتهم وكفاءتهم التي تعلو عن البريطانيين حيث بدأت الورش الفنية في تصنيع طائرات صغيرة لتتدرب عليها أطقم المدفعية البريطانية، وتمكنوا أيضًا من تحويل طائرتين من طرازي «أفرو19 وأنسون» الحربيتين إلى طائرات ركاب مدنية مما اعتبر معجزة بحق أبهرت الجميع بمن فيهم مالك شركة «آير وورك» نفسه، هذا بخلاف تحويلهم أيضًا لطائرات «داكوتا» الحربية إلى طائرات ركاب مدنية بورش الشركة بألماظة.

 

وبعد انتهاء الحرب استمرت الشركة فى تطوير أسطولها وبحلول يوليو 1946 أصبح الأسطول الجوي المدني المصري يضم 18 طائرة «3 بيتش كرافت، 5 أفرو 19، 4 دي هافيلاند 86، 4 دي هافيلاند 89» طائرة واحدة من كل من طراز «دي هافيلاند 84، دي هافيلاند 90».

 
عرفت مصر للطيران طريقها للنور بالوطن وبسواعد أبنائه وجهودهم، واستمر نجاحها مرتبط بازدهار الوطن، تشهد معه نجاحاته لتنقلها للعالم أجمع. 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم