صور| وداعاً لحياة العشش.. 2020 عام القضاء على العشوائيات الخطرة

استمرار عمليات إزالة المناطق الخطرة
استمرار عمليات إزالة المناطق الخطرة

 العشوائيات كانت صداعاً دائماً يؤرق الأجهزة التنفيذية بالمحافظات، لكن جاء قرار الرئيس عبدالفتاح السيسى بالقضاء على هذه البؤر التى تعرقل مسيرة التنمية وتوفير حياة كريمة لسكانها، الحكومة خصصت مليارات الجنيهات من أجل تطويرها قبل ٢٠٢٠ طبقا لتعليمات الرئيس.


ويرصد ملف «بحرى والصعيد» ما تم من تطوير على أرض الواقع للمناطق العشوائية إضافة الى المناطق التى تنتظر وصول يد التنمية اليها فى عدد من المحافظات فى أسرع وقت ويستمع لآراء المسئولين عن عمليات التطوير وسكان العشوائيات قبل وبعد التطوير.

 

الشرقية.. تطوير ٨٣ منطقة بتكلفة ١٤ مليار جنيه

تسابق محافظة الشرقية الزمن لتنفيذ توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى لمواجهة سرطان العشوائيات والقضاء عليه بصورة نهائية.. حيث تم الانتهاء من تطوير ٨٣ منطقة بإستثمارات تصل الى ١٤مليار جنيه وتجرى إزالة وتقنين وتطوير ١٠مناطق عشوائية غير آمنة باستثمارات قدرها ٤٣مليوناً و١٩٥ ألف جنيه لتنتهى جميعها فى نهاية العام الجارى لتصبح الشرقية محافظة بلاعشوائيات.


ويؤكد المحافظ الدكتور ممدوح غراب أن العشوائيات من أخطر القضايا التى تواجه الدولة لما لها من آثار اجتماعية وأمنية واقتصادية تهدد أمن واستقرار المجتمع... ولقد ايقن الرئيس عبد الفتاح السيسى مخاطر هذه البؤر منذ اللحظة الاولى لتوليه مسئولية قيادة مصر فقرر إعطاءها أولوية خاصة وأعطى توجيهات  بالبدء فورا  فى تنفيذ خطة  لتطوير العشوائيات  على أن ينتهى العمل بها خلال عامين وتنفيذا لذلك تم تشكيل لجان فنية متخصصة لحصر المناطق العشوائية فى جميع مدن المحافظة وتصنيفها وتم تشكيل لجان فنية متخصصة باشراف المهندس سالى السيد حسين مدير ادارة العشوائيات. وقد إنتهت تلك اللجان الى أن الشرقية تضم ٨٣منطقة  تفتقر إلى التخطيط والبنية التحتية  ويبلغ عدد سكانها ٣٨٢ألفا و٤٦٢نسمة وتعد مدينة الزقازيق من أكثر المدن المكدسة بالمناطق العشوائية حيث أنها تضم ١٥منطقة عشوائية وذلك باعتبارها عاصمة المحافظة وتتوافر بها  عوامل الجذب السكاني  وكذلك إنشاء جامعة الزقازيق وفرع لجامعة الأزهر بها... تليها مدينة فاقوس التى تضم ١١منطقة عشوائية لقربها من مدينة الصالحية الجديدة.... ثم مدينة بلبيس التى تضم ٣مناطق لقربها من مدينة العاشر.


وقد تم إعداد خطة لتطوير تلك المناطق العشوائية غير المخططة ...انطلقت عام ٢٠١٦واستمرت لمدة ٢٤شهرا تم خلالها إنشاء محطات للمياه النقية ومحولات ولوحات توزيع للكهرباء وإحلال وتجديد شبكات المياه والصرف الصحي. ورصف الطرق الممتدة فى المناطق العشوائية وتوصيل الغاز الطبيعى لها وتكلف تطوير المناطق العشوائية غير المخططة ١٤مليار جنيه.


كما توصلت تلك اللجان إلى أن الشرقية تضم ١٠مناطق عشوائية غير آمنة بمدن الزقازيق وكفر صقر ومشتول السوق ومنيا القمح  تمثل قنبلة موقوتة تنذر بالانفجار فى أى لحظة وتشكل خطراً داهما على ارواح المواطنين وهى تضم ٣٦٣ أسرة  وتبلغ مساحتها  ٤٣ألفا و٢٠٦ أمتار. خمسة منها مملوكة للهيئة القومية للسكة الحديد والباقى أملاك خاصة بالمواطنين.... وقد تم توقيع بروتوكولات تعاون مع صندوق تطوير العشوائيات لإزالة عدد من  تلك المناطق التى تشكل خطراً على المقيمين بها وتقنين أوضاع الأخرى.


كما تم إخلاء مساكن مناطق دريسة كفر صقر ومشتول السوق وعبد السلام عارف والتى تشغل مساحة ٦٧٢٠مترا مربعا وتضم ٣٤أسرة  وتم صرف تعويضات لهم قدرها ٣ملايين و٨٠٠ألف جنيه ويتراوح قيمة التعويض ما بين ١٢٥ألف جنيه  و ١٠٠ألف جنيه لكل أسرة وتم هدم تلك  المساكن المتهالكة وحذفها من التحزيم العشوائى ويجرى إتخاذ الإجراءات لإخلاء ٣٦ أسرة من  مساكن منطقتى دريسة النقراشى بالزقازيق ومنيا القمح الكائنة على مساحة ٥ آلاف و٤٠مترا  وازالتها  وصرف تعويضات قدرها ٣ملايين و٩٧٥ألفا بواقع ١٢٥ ألف جنيه لكل أسرة بالمنطقة الأولى و١٠٠ألف جنيه لكل أسرة بالمنطقة الثانية وسيتم تسليم الأراضى التى يتم إخلاؤها من السكان وإزالة المبانى من فوقها ومساحتها ١١ ألفاً و٧٦٠مترا إلى الجهة المالكة وهى الهيئة القومية للسكة الحديد.


ويقول اللواء السعيد عبد المعطى مستشار المحافظ للمشروعات أن المحافظة تواصل جهودها لتطوير باقى المناطق العشوائية ذات الملكية الخاصة.
حيث يجرى التفاوض مع ١٦٢أسرة كائنة بمناطق  الزوابعية وخلف الشونة واطراف ام يوسف بمراكز ابو كبير ومشتول السوق وفاقوس  علي  إزالة مبانيهم الكائنة على مساحة ٢٠ألفا و٥٨٠مترا والتى تعانى الإهمال منذ سنوات طويلة ومنحهم تراخيص بناء مجانية يتم تمويلها من صندوق تطوير العشوائيات بمبلغ مليون و٦٢٠ألف جنيه بواقع ١٠ آلاف جنيه تكلفة إستخراج الرخصة الواحدة.


كما قامت المحافظة بتقنين أوضاع ٨٥ أسرة بمنطقة وابور النور بمدينة منيا القمح العشوائية والبالغ مساحتها ٧١٤٠مترا مربعا ومنحهم عقود ملكية للاراضى المقام عليها مساكنهم  وذلك بعد فض الاشتباك بين الجهات الحكومية المتنازع على ملكيتها وتم حذفها من التحزيم العشوائى وأخذ تعهدات على تلك الأسر لإحلال وتجديد مساكنهم وفق الاشتراطات الهندسية.  ويوضح اللواء السعيد أن المنطقة العشوائية غير الآمنة التى تمثل خطرا داهما على أرواح المواطنين هى منطقة  أبو حماد البلد الكائنة على مساحة  ٣٧٨٠ مترا مربعا وتضم  ٤٦أسرة.

 

وتكمن خطورتها فى مرور خطوط الضغط العالى أعلى المساكن بها.  ويتم حاليا التفاوض مع مسئولى الكهرباء لتعديل مسار تلك الخطوط أو دفنها وصرف  ٣٣مليونا و٨٠٠ ألف جنيه من صندوق تطوير العشوائيات بسدادها لشركة الكهرباء تكلفة ذلك لانقاذ تلك المنطقة من الخطر الداهم الذى يهدد ارواح قاطنيها.. وعقب الانتهاء من تلك الخطة ستختفى العشوائيات نهائيا  من المحافظة.


وقد التقت «الأخبار» بعدد من قاطنى المناطق العشوائية غير الامنة الذين تم إخلاء مساكنهم لهدمها وصرف التعويضات اللازمة لهم حيث تقدموا بالشكر للرئيس عبد الفتاح السيسى الذى أعطى اهتماما للاسر الأولى بالرعاية ومحدودة الدخل وقاطنى العشوائيات منذ توليه مقاليد  الأمور للدولة المصرية.


يقول السيد محمد شحاتة -٤٥عاما - مشرف قطار كنت اعيش وزوجتى وابنائى الأربعة منذ ١٧عاما  فى مسكن مكون من حجرة وصالة بدريسة عبد السلام عارف وهو مشيد بالطوب الحرارى ومسقوف بجمالون خرسانى وكنا نعانى الأمرين حيث يتعذر علينا فتح اى منفذ بسبب انبعاث الروائح الكريهة من اكوام القمامة المتراكمة خلفه ونعيش فى فزع ورعب من   الحشرات والقوارض والزواحف التى تتسرب لداخل مسكننا  من خلال الشقوق المنتشرة به  وياليت الأمر اقتصر على ذلك بل امتد الى اندفاع مياه الأمطار فى فصل الشتاء لوسط المسكن لوقوعه فى مستوى منخفض عن الشارع  واتقدم بالشكر للرئيس عبد الفتاح السيسى الذى انقذ اسرتي  من الضياع ووفر لنا  حياة كريمة بصرف تعويض مناسب لنا.  


ويقول شوقى محمد قطب ٥٨عاما كبير سائق كنت  اقطن فى مسكن بدريسة عبد السلام عارف اشبه بعشة فراخ  منذ ٢١ عاما وبرفقتى زوجتى و٣أبناء وكنا نفتقر لجميع مظاهر الحياة الآدمية. 


ورغم المعاناة التى كنا نعيشها فقد التحق أبنائى بالجامعة وحصل اثنان منهم على بكالوريوس التجارة والثالث ما زال يدرس فى نفس الكلية.
وقال إن  قرار الرئيس عبد الفتاح السيسى للقضاء على العشوائيات أعاد لنا الفرحة والبسمة من جديد وهذا يعكس  شعوره بالفقراء ومحدودى الدخل وحرصه على تخفيف معاناتهم.


ويقول عزت احمد ابراهيم كاتب بالسكة الحديد وهو من ذوى الاحتياجات الخاصة اسكن فى مسكن متواضع جدا في  دريسة عبد السلام عارف منذ ٢٠عاما وبرفقتى زوجتى وابنائى الثلاثة. 


 وكان المسكن اشبه بالمقبرة التى لا تدخلها الشمس ولا ترى النور وكانت الأمطار تتسرب لداخله من سقف بعض حجراتها المشيد بالسدة وكان  أبنائى يعيشون فى فزع ورعب من الفئران والابراص والحشرات التى تتسلل من الشقوق.


وكنا نعيش فى مأساة حتى أطلق  الرئيس عبد الفتاح السيسى مبادرته للقضاء على العشوائيات ووجه رسالة للرئيس داعيا له « انت ابن حلال».. ويقول عوض السيد هلال ٤٧عاما فنى تبريد بالعاشر  كان والدى يعمل جندى بدريسةعبد السلام عارف فى أوائل الستينات وتم تخصيص وحدة سكنية له بها ليكون قريبا من مقر عمله وخرجت من الدنيا بهذا السكن العشوائى وعشت طفولتى وشبابى به وعندما عقدت العزم على الزواج لم  اجد مأوى لى سواه واقمت  وزوجتى مع والدي  وانجبت اطفالى الأربعة وكنا نعيش حياة بائسة فمياه الامطار تهطل على رؤوسنا خلال فصل الشتاء وتهب علينا الروائح الكريهة للقمامة التى يقوم سكان العقارات المجاورة بالقائها فى الارض الفضاء التى تفصل بيننا.

 

ويلتقط انفاسه قائلا إن قرار الرئيس السيسى كان بمثابة طوق النجاة لنا حيث أدخل فى نفوسنا الفرحة والبهجة فى قلوبنا واصبحنا نعيش بشكل طبيعي.. ومن دريسة عبدالسلام عارف ايضا يقول نبيل هاشم ٥٢عاما مشرف قطار لقد كنت أقيم فى سكن مكون من حجرة وصالة وبرفقتى زوجتى و٦من الأطفال وكنا نعانى الأمرين من قسوة الحياة به  حيث كنا نقوم بإعداد الطعام فى حجرة نومنا ونسارع بالاختباء فى أحد اركان حجرة النوم عند تسرب الأمطار علينا بل وتتعرض ملابس اسرتى للسرقة أثناء وضعها على مناشر خارج المسكن ويرفع يديه الى السماء ويتوجه بالدعاء للرئيس السيسى لأنه اسهم فى تحقيق العدالة الاجتماعية بين ابناء شعبه.

 

الإسكندرية.. «كوم الملح» بانتظار حياة كريمة


« اتولدت هنا فى الغلبونى وطول عمرى عايشة فى المكان دا وزى ما أنت شايف عايشين فى وسط التعابين والبيوت ممكن تقع علينا فى أى وقت».. كلمات قالتها الحاجة جمهورية عبدالراضي، بينما كانت تجلس وحولها أسرتها على باب منزلهم المتهالك.


تضيف :» عندى 3 أولاد وبنت كلهم عايشين معايا فى غرفتين وأنا وزوجى وبنتى لما اتطلقت جابت أولادها وكلنا عايشين معانا»، مشيرة إلى أن أبناءها يعملون باليومية ويعيشون حياة صعبة.


بمحازاة كوبرى القبارى الذى يربط ميناء الإسكندرية بالطريق الدولى غربى الإسكندرية تقع منطقة الغلبونى التى تعد واحدة من ضمن 8 مناطق عشوائية شديدة الخطورة وذلك وفقا لتقرير التنمية البشرية المحلية الصادر عن وزارة التنمية المحلية ومعهد التخطيط القومى لعام 2015.


كوم الملح أو ما يطلق عليها منطقة الغلبونى عبارة عن عشش من الصفيح يقطن سكانها فوق مقبرة أثرية تعود إلى العصر البطلمي، فهناك آلاف الأسر الذى تعيش حياة غير آدمية.


عيونهم معلقة إلى السماء خشية هطول أمطار بينما تتلمس أقدامهم الأرض بخوف هربا من هبوط أرضى وارد ومكرر لوجود المنطقة أعلى مقبرة أثرية.
وتمثل  المناطق غير المخططة بالإسكندرية  نحو 25.4% من إجمالى مساحة الكتلة العمرانية بالمحافظة، بينما توجد 8 مناطق غير آمنة  على مستوى أحياء الإسكندرية طبقًا لتحديث الخريطة القومية لعام 2012، ثلاث منها  بحى العجمى واثنتان بحى العامرية من بينها مناطق كوم الملح والهضبة الصينية وطلمبات المكس.


قال المحافظ الدكتور عبد العزيز قنصوة، إن المرحلة الثالثة من مشروع بشاير الخير ستخصص بالكامل للمناطق العشوائية الخطرة والبالغ عددها 8 مناطق فى محافظة الإسكندرية.


وأوضح أن المناطق العشوائية تبلغ 10 مناطق تم إزالة 4 من هذه المناطق، وتوفير مساكن بديلة لثلاث مناطق هى «خلف العرايس» «طلمبات المكس» «الهضبة الصينية» باجمالى عدد وحدات 433 وحدة، وتم تدعيم مرافق 3 مناطق «أم العمراوي» و«عزبة سكينة»، و«الحضرة الجديدة» بقيمة 32 مليون جنيه.


وأضاف أنه لا تزال هناك 8 مناطق رئيسية تصنف على أنها مناطق خطرة وغير آمنة، موضحا أنه بنهاية مشروع «بشاير الخير 3» تنتهى المناطق الخطرة والتى سيتم افتتاحها العام القادم.


ويشمل مشروع» بشائر الخير ٣ « مجمعاً سكنياً متكاملاً  يتكون من٥٠٠٠ وحدة سكنية علاوة على منطقة خدمية بمسطح ١٠ أفدنة ومستشفى ومسجداً ومنطقة تعليمية ومركز شباب ومكتب بريد  ومنطقة أنشطة تجارية وإدارية وترفيهية وخدمية.

 

مطروح.. ٤٠ مليون جنيه لـ«الطابية» بعد ٦٥ عاما
تقع فى قلب مدينة مرسى مطروح بمنطقة علم الروم وتبعد  300 متر عن شارع الإسكندرية أهم شوارع المدينة السياحية وتبعد  عن طريق الكورنيش  بنفس المسافة تقريبا، انها منطقة الطابية فعلى الرغم من موقعها المميز، إلا أن هذه المنطقة تعانى من تآكل المنازل نظرا لقدمها، حيث يعود تاريخ إنشائها لما يقرب من 66 عاما دون اى تغيير يحدث بها. 


ويسكن منازلها مايقرب من 42اسرة  تتابع المسئولون على المنطقة أملا فى بحث مشكلة هذه المنازل التى عانى اهلها كثيرا بسبب سوء حالة المبانى الآيلة للسقوط وكان من غير المسموح للاهالي  بأن يغيروا  فيها بالبناء وهدم المبانى القديمة.. الى ان جاء قرار محافظة مطروح بتحويل منطقة الطابية التى تبلغ مساحتها حوالى 8 آلاف متر إلى منطقة حضارية وإنشاء برج سكنى يضم 64وحدة سكنية وتعويض الأهالى بوحدات مجانية تبلغ مساحتها 125مترا مربعا وفى حالة رغبة أهالى منطقة الطابية بالحصول على وحدات سكنية اخرى داخل العمارة السكنية سيتم الحصول عليها مقابل تخفيض يصل إلى 30% .

 

وأكد المهندس احمد على وكيل وزارة الإسكان بالمحافظة انه تم  الانتهاء من الرفع المساحى لمسطح منطقة الطابية، ووضع تصور للمنطقة بشكل حضارى يليق بمكانة مدينة مرسى مطروح السياحية مع عرضه على سكان المنطقة وتوقيع عقود الاتفاق مع الأهالى كما تعهدت المحافظة بتحمل إقامة الأهالى على نفقة المحافظة لحين الانتهاء من الوحدات السكنية».. وأشار المهندس تامر سعيد السكرتير العام للمحافظة إلى أن الهدف من تطوير العشوائيات، هو بناء جسور الثقة مع قاطنى المناطق العشوائية، ودمجهم ضمن المجتمع، وإشراكهم فى عمليات التطوير، وإعادة الوجه الحضارى والجمالى للمناطق العشوائية، بتطوير جميع المرافق المهمة من كهرباء وصرف صحى ومياه.

 

شمال سيناء.. ١٧٤ مليون جنيه للعشوائيات


شمال سيناء من المحافظات التى تحتاج الى مزيد من الاهتمام وإعادة تطوير المناطق العشوائية في  الإحياء  والقرى على مستوى مراكز المحافظة خاصة وانه  بعد سنوات الحرب على الإرهاب  فقد  تأثرت كثيرا  خاصة المبانى والإنشاءات والطرق والميادين حتى فى المناطق القائمة بالفعل والتى لا تندرج تحت العشوائيات ،  ولذا فإن المحافظة على موعد مع  تنفيذ  مشاريع تطوير هذه المناطق خلال الفترة القادمة خاصة مدينتي  العريش والشيخ زويد، حيث يوجد حصر للمناطق العشوائية وتقدير قيمة تكلفة أعمال التطوير وتوصيل المرافق لها. 


وأكد المحافظ اللواء  دكتور محمد عبد الفضيل شوشة  أن هناك 22 منطقة عشوائية على مستوى المحافظة، والتى تم تقسيمها إلى 3 مراحل، وتتكلف مشاريع تطويرها 173 مليوناً و800 ألف جنيه.


وأضاف المحافظ، أن «منها 10 مناطق فى العريش تتكلف 97 مليونا و300 ألف جنيه، 6 مناطق فى الشيخ زويد تتكلف 36 مليوناً و300 ألف جنيه، 4 مناطق فى بئر العبد تتكلف 34 مليونا و800 ألف جنيه، ومنطقتين فى نخل تتكلفان 4 ملايين و900 ألف جنيه، علاوة على المناطق المقيم فيها القادمون من الشيخ زويد ورفح».


وأشار إلى أنه تم تقسيمها إلى 3 مراحل للبدء فى تنفيذها خلال العام الجارى 2019 بناء على خطة وزارة الإسكان بشأن تطوير العشوائيات، موضحا أن عملية التطوير تشمل شبكات المياه والصرف الصحى والكهرباء والطرق والخدمات والمرافق الأخرى.


وقال إنه تقرر تنفيذ  خطة شاملة لتنمية مدينة بئر العبد تشمل انشاء مدينة جديدة على مساحة 190 فدانا   وتحسين شبكات الصرف الصحى وخدمات الكهرباء والقرى بالمركز علاوة علي  اقامة قرية نموذجية بالروضة ، واضاف  ان مدينة بئر العبد الجديدة  تم اعدادها طبقًا لرؤية التخطيط العمرانى، على أن تكون مدينة حضارية وخالية من العشوائيات، حيث تشمل مبانى خدمية ومساحات خضراء شاسعة وأندية رياضية.  فضلا عن تحويل قرية الروضة لقرية نموذجية على أحدث طراز، يجرى حاليًا تنفيذ شبكات صرف صحى ومياه للشرب وطرق كبيرة لخدمة أهالى القرية وتستوعب المزيد من الأسر مستقبلًا. الى جانب تنفيذ مشروع لتطوير منطقة التلول ضمن القرى الاكثر احتياجا.


 واضاف  أن المرحلة الأولى فى مشروع تطوير مدينة العريش  ايضا تشمل تطوير 5 ميادين، وهى : الرفاعى والنصر والساعة وبنك القاهرة والعتلاوى».
وأوضح ان التطوير يشمل أيضا، تطوير مدخل مدينة العريش الغربى من بوابة العريش وحتى الطريق الدائرى، الى جانب تطوير شارع الفاتح والكورنيش البحري.


واوضح المهندس حسام الشريف مستشار التخطيط العمرانى  خطة تطوير العشوائيات، والأولويات المقترحة والتكلفة التقديرية للتطوير.. حيث تضمنت المرحلة الأولى 8 مناطق تتكلف 86 مليونا و600 ألف جنيه، 5 مناطق فى المرحلة الثانية تتكلف 33 مليونا و750 ألف جنيه، 9 مناطق فى المرحلة الثالثة تتكلف 53 مليونا و450 ألف جنيه. 

 

 

دمياط.. طراز معمارى فريد فى للصيادين


شهور قليلة ويتم الانتهاء من إنشاء عمارات قرية الصيادين ليتم اعلان دمياط محافظة خالية من العشوائيات غير الآمنة لتتحول اخطر وآخر منطقة عشوائية بالمحافظة الى منطقة سكنية راقية تم انشاؤها على الطراز المعمارى لمدينة رأس البر وعلى النيل مباشرة بديلا للعشش والمنازل العشوائية التى كانت بمثابة البقعة السوداء فى الثوب الابيض بمدينة رأس البر.


منطقة شمال وجنوب قرية الصيادين تقع  منطقة من اروع مناطق مدينة رأس البر التى تطل على النيل مباشرة واستغلها العديد من المواطنين واكثرهم من  الصيادين واقاموا العشش بطريقة عشوائية بتلك المنطقة ومع الانفلات الامنى خلال ثورة يناير تم تحويل بعض العشش لمنازل عشوائية وبلغ عدد الاسر المقيمة بها حوالى 200 اسرة وظلت لسنوات طويلة المنطقة العشوائية الاخطر بدمياط.


وفى اطار جهود الدولة بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسى فى القضاء على المناطق العشوائية وخاصة غير الآمنة تم ادراج  منطقة الصيادين فى خطة التطوير وعلى الفور تم التواصل مع اهالى المنطقة وتم عقد مؤتمر تنسيقى بين هيئة التطوير الحضرى والعشوائيات واهالى قرية الصيادين برأس البر بحضور نائب وزير الإسكان للتطوير الحضرى والعشوائيات  والقيادات التنفيذية والامنية بالمحافظة وتمت مطالبة الاهالى بالإسراع فى اتخاذ الإجراءات التنفيذية لتطوير تلك المنطقة التى تضم منازل متهدمة وعششاً وأكشاكاً خشبية وتشكل بؤرة من بؤر العشوائيات بالمدينة وتم التوصل للاتفاق مع الاهالى على صرف قيمة ايجارية لكل اسرة 800 جنيه شهريا لمدة عام باجمالى 9600 جنيه لتوفير سكن بديل وتم تسليمهم المبالغ كما تم وعدهم بتوفير لكل صاحب عشة او منزل  انهى اجراءات تسليم مسكنه الحالى باستلام وحدة سكنية فى العمارات السكنية التى يتم انشاؤها بالمنطقة.


واكدت المحافظ الدكتورة منال عوض ان تطوير قرية الصيادين يأتى فى اطار سياسة الدولة فى القضاء على العشوائيات وتعليمات الرئيس السيسي  بضرورة توفير سكن خاص وملائم للاسرة المصرية واضافت المحافظ انه تم توقيع بروتوكول ثلاثى مع وزارة الإنتاج الحربى وصندوق تطوير المناطق العشوائية للبدء فى تنفيذ أعمال تطوير منطقة شمال وجنوب الصيادين بمدينة رأس البر.

 

 

البحيرة.. تطوير «الكسارة» و4 فى الطريق

5 مناطق عشوائية غير آمنة فى مدن البحيرة منها منطقتا الكسارة برشيد والقلعة بدمنهور وهى ضمن مناطق درجة الخطورة الثانية كونها مناطق ذات إسكان غير ملائم، كما تم تصنيف منطقة الصرف بوادى النطرون ضمن درجة الخطورة الثالثة نظرا لانها مناطق تهدد الصحة العامة وتم تصنيف منطقة السناهرة ضمن درجة الخطورة الثالثة نظرا لوقوعها تحت تأثير الضغط العالى  وتم تصنيف منطقة أبو بطيحة ضمن درجة الخطورة الثانية.


فى البداية أكدت المهندسة «منال عبد المنعم السيد» مدير عام التخطيط  والتنمية العمرانية  بديوان المحافظة أنه تم الانتهاء من تطوير منطقة الكسارة بمدينة رشيد المقامة على أراضى أملاك الدولة وأشارت إلى أنه تم الانتهاء من إنشاء 5 عمارات بديلة بذات المنطقة مكونة من «دور أرضى +خمسة أدوار علوية» بإجمالى 120 وحدة سكنية لعدد 93 مالكاً و9 مستأجرين و9 محلات بإجمالى تكلفة ٢١ مليون جنيه وتم تشكيل لجنة للإستلام الابتدائى تمهيدا لتوزيعها على مستحقيها بالقرعة العلنية.


وأضافت منال أنه بالنسبة   للمنطقة الثانية الأشد خطورة وهى منطقة القلعة بدمنهور فقد تم حصر 20  وحدة سكنية  مطلوب إزالتها  ، ولفتت أن المنطقة مقامة على أراضى أملاك خاصة وتمت دراسة تطوير المنطقة من خلال توفير أرض أملاك دولة بجوار موقف دمنهور لإنشاء وحدات سكنية بديلة لأهالى المنطقة عليها وتم رفع الأرض المراد إنشاء وحدات سكنية بديلة عليها من قبل مركز معلومات شبكات المرافق والانتهاء من أخذ الإقرارات اللازمة على الأهالى بإخلائهم المبانى الخاصة بهم والتنازل عنها مقابل توفير وحدة سكنية بديلة وتم استصدار قرار تخصيص للأرض،  و تمت  مخاطبة صندوق تطوير المناطق العشوائية بالمقايسة التقديرية المعدة بمعرفة مديرية الإسكان والمرافق لإنشاء عمارة سكنية مكونة من دور أرضى + خمسة أدوار علوية تقدر بحوالى 6 ملايين و850 ألف جنيه وذلك لاتخاذ اللازم وإعداد خطة التطوير واعتمادها.


أما المنطقة الثالثة فهى منطقة أبو بطيحة بحوش عيسى ومساحتها فدان و22 قيراطاً وتم حصر العقارات والوحدات السكنية المراد إزالتها  بالمنطقة وعددها 45 وحدة سكنية مقامة على أراضى أملاك الدولة .


واضافت المهندسة منال عبد المنعم أنه تمت مناقشة الموقف الحالى لمنطقة أبو بطيحة والمصنفة ضمن المناطق العشوائية غير الآمنة حيث تم تقنين وضع يد 24 حالة وباقى 21 حالة لم يتقدموا بطلبات تقنين وضع يد وتم إرسالها لصندوق تطوير المناطق العشوائية لدراسة مدى إمكانية حذف المنطقة من عدمه من الخريطة القومية للمناطق العشوائية غير الآمنة لوجود بعض الأهالى قاموا بتقنين وضع اليد أو دراسة بدائل أخرى للتطوير.

 
وبالنسبة للمنطقة الرابعة فهى منطقة السناهرة بمدينة كفر الدوار ومساحتها 4 أفدنة ونصف ويقدر عدد الوحدات السكنية الواقعة بها 314 وحدة سكنية بإجمالى 1045 أسرة تقريبا، والمنطقة مقامة على أراضى أملاك خاصة وتمت دراسة تطوير المنطقة من خلال تحويل كابلات الضغط العالى إلى كابلات أرضية دون المساس بالمبانى المقامة بالمنطقة وتم عمل مقايسة تقديرية لتلك الأعمال بمعرفة شركة الكهرباء والتى بلغت قيمتها  737114142 مليون جنيه وتم موافاة صندوق تطوير المناطق العشوائية بها وتم تحديث المقايسة بمعرفة شركة الكهرباء والتى بلغت 127471899.00جنيه والمقايسة لاتشمل إعادة الشىء لأصله ولا تكاليف التصاريح ولا تشمل تعويضات الأهالى وموافقة المرافق وتمت مخاطبة صندوق تطوير المناطق العشوائية لاتخاذ اللازم واعداد خطة التطوير واعتمادها .


وأضافت مدير عام التخطيط والتنمية العمرانية أن آخر منطقة هى منطقة بحيرة الصرف بمدينة وادى النطرون وتم تصنيفها ضمن درجة الخطورة الثالثة (مناطق تهدد الصحة العامة) نظرا لافتقار المنطقة لشبكة صرف صحى، وبدراسة المنطقة تبين أنها عبارة عن بحيرة محاط بها أراض أملاك دولة وتم التعدى عليها من قبل الأهالى ومساحة المنطقة ٤٫٧  فدان وقد طالب صندوق تطوير العشوائيات بإزالة العشش بالمنطقة حتى لاتكون بؤراً عشوائية جديدة وحصر عدد الوحدات السكنية غير المخدومة بشبكة الصرف الصحى المطلوب إستكمال تنفيذها، حيث تم مخاطبة الوحدة المحلية لمركز ومدينة وادى النطرون والتى أفادت أن عدد الوحدات السكنية غير المخدومة بشبكة الصرف الصحى هى 5000 وحدة لمناطق بركة الصرف وحى السلام بمدينة وادى النطرون.


وأشارت عبد المنعم أنه تم تحديث المقايسة الخاصة بشبكة الصرف الصحى والمقدرة بـ 21917705 جنيه طبقا لأسعار الهيئة العامة لمشروعات المياه والصرف الصحى للعام المالى 2018 غير شاملة المصاريف الإدارية والأرباح، وأنه تم عقد اجتماع بتاريخ 10 / 10 / 2018  بحضور المنسق العام لصندوق تطوير المناطق العشوائية ومندوب الجهاز التنفيذى لمشروعات مياه الشرب والصرف الصحى الذى أفاد أنه سيتم دراسة المنطقة من حيث شبكات الإنحدار المحيطة بها ومحطات الرفع للمناطق المجاورة وتم تكليفه بعمل مقايسة وإعداد لوحة استرشادية لشبكة انحدارخطوط الصرف الصحى لمناطق بحيرة الصرف ومنطقة حى السلام ومنطقة غرب المدينة ومعرفة مدى احتياج المنطقة لمحطة رفع من عدمه وموافاتنا بذلك خلال أسبوعين من تاريخه حتى يتسنى للإدارة العامة للتخطيط والتنمية العمرانية أرسالها لصندوق تطوير المناطق العشوائية لدراسة مدى إمكانية تمويل المشروع وتنفيذه ولم يتم الرد من الجهاز التنفيذى لمشروعات مياه الشرب والصرف الصحى حتى الآن.

 

 

 

الفيوم.. خطة لإنقاذ سكان قريتين
تكثر المناطق العشوائية بمحافظة الفيوم والتى تمثل معوقًا كبيرًا فى طريق التنمية..  وتم البدء فى تنفيذ خطة لتطوير العشوائيات بمدينة الفيوم وخاصة المناطق غير الآمنة وتم تطوير عدد منها بتكلفة تخطت الـ 7 ملايين جنيه، وفقا لبيان أصدره صندوق تطوير العشوائيات فى عام 2017 فإن عدد المناطق العشوائية بالمراكز والقرى بلغت 20 منطقة من بينها مناطق من الدرجة الأولى والثانية والتى يتعرض سكانها لخطر انزلاق الكتل الحجرية من الجبال مثل منطقة الربع بقرية النزلة بمركز يوسف الصديق ومنشآت أخرى متصدعة مثل الشيخ صقر والقماش بقرى مركز أبشواى. 


وأكد المحافظ اللواء عصام سعد إبراهيم أن منطقتى قحافة والصيفية الجارى تطويرهما غير مخططتين ويغلب عليهما الطابع السكني، إضافة إلى الاستعمالات التجارية والحرفية، وتتراوح ارتفاعات المبانى بالمنطقتين من 2الى 4 أدوار.


وقال أن منطقة الصيفية، منطقة سكنية، تبلغ مساحتها 32.8 فدان، ويقطنها 6880 نسمة، أما قحافة، منطقة سكنية تبلغ مساحتها 30.5 فدان، ويقطنها 11000 نسمة، مشيرًا إلى أن أعمال التطوير.‏


وأشار أن المحافظة نفذت عددًا من المشروعات خلال السنوات الماضية بالتعاون مع صندوق تطوير العشوائيات، حيث تم تمويل مشروع تطوير منطقتى علواية الصاوى وعزبة مأمون «درجة ثالثة» بمدينة الفيوم، بمبلغ نحو 2.5 مليون جنيه، فى عام 2011، وشملت أعمال التطوير «تركيب عداية قطر 500مم - استكمال أعمال خط الانحدار بطول 160م - تنفيذ أعمال المطابق وغرف التفتيش والنزح الجوفى ودق الآبار»، كما مول الصندوق مشروع تطوير منطقة الصوفى «درجة ثالثة» بمدينة الفيوم، بمبلغ 664.380 جنيهاً، فى عام 2012، وشملت أعمال التطوير عمل عداية أسفل بحر دسيا، واستكمال خط الانحدار بالمنطقة وربطها مباشرة مع محطة رفع العلاوى.

ترشيحاتنا