الجيش الأمريكي يكثف تواجده من جديد على الحدود مع المكسيك

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

قال باتريك شاناهان القائم بأعمال وزير الدفاع الأمريكي، إن وزارة الدفاع الأمريكية تعتزم إعادة مئات آخرين من الجنود إلى الحدود الأمريكية مع المكسيك، في الوقت الذي يثير فيه الديمقراطيون في الكونجرس تساؤلات عن فوائد مهمة تراجع حجمها.

ويقول الجيش الأمريكي إن الانتشار الجديد يصاحبه نحو 2350 جنديا عاملا يشاركون بالفعل في المهمة عند الحدود.

 وقال مسئولون لرويترز إن الانتشار الإضافي قد يضيف ألفي جندي أو أكثر لكنه رفض الكشف عن العدد الإجمالي للجنود بعد الزيادة، ولا يتوقع المسئولون الأمريكيون الذين تحدثوا -بشرط عدم الكشف عن هوياتهم- أن يعود حجم القوات إلى الذروة التي بلغها والتي بلغت حوالي 5900 جندي في نوفمبر الماضي.

وقال شاناهان إن الزيادة الوشيكة في عدد الجنود ستساعد وزارة الأمن الداخلي الأمريكية على تحقيق أهدافها المتعلقة، بإقامة المزيد من الأسلاك الشائكة وتوسيع المراقبة عند الحدود.

ويقول البنتاجون، إن الجيش الأمريكي سيقوم بتشغيل كاميرات مراقبة متحركة في ولايات أريزونا، وكاليفورنيا، ونيو مكسيكو، وتكساس، في مهمة من المقرر أن تستمر حتى 30 سبتمبر، وستقيم القوات الإضافية أسلاكا شائكة بطول 150 ميلا أخرى حتى 31 مارس .
 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم