حرب تكسير عظام «إسرائيلية - إيرانية» على أرض سوريا

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

بين إسرائيل وإيران عداوةٌ وخصومةٌ أزليةٌ، بدأت مع أواخر سبعينيات القرن الماضي، بعد سقوط حكم الشاه محمد رضا بهلوي، وظهور نظام الحكم الملالي، المتمثل في المرشد الأعلى للثورة الإيرانية.

ومع بدء الصراع في سوريا، كانت إيران تقف إلى جوار الحكومة السورية والرئيس بشار الأسد، وتساهم عسكريًا في القتال إلى جوار القوات السورية، في حين كانت إسرائيل، التي تحتل هضبة الجولان السورية منذ حرب 5 يونيو 1967، تتموضع في مواقعها لأهداف معينة تتخلص في استهداف القوات الإيرانية.

لم يكن هذا استنتاجًا أو توقعًا، بل اعترافٌ رسميٌ من قبل تل أبيب بأنها تقاتل القوات الإيرانية في سوريا، لتصبح الأراضي السورية مستباحةً لتصفية الحسابات والعداء التاريخي بين طهران وتل أبيب.

تصريحات نتنياهو

رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، قال إن جيش بلاده هو الوحيد الذي يقاتل إيران في سوريا، مؤكدًا أن طهران تريد التموضع عسكريا في الجولان من خلال وجودها في سوريا.

وكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، عبر حسابه على "تويتر": "زرت اليوم قاعدة شيزافون العسكرية وشاهدت تدريبات قتالية.. قلت للضباط: العدو الرئيس الذي نواجهه هو إيران.. إيران تصرح بأنها تعتزم تدميرنا بأسلحة نووية ويجب علينا إحباط ذلك، ولكن إيران تشكل أيضًا قوات عسكرية من حولنا".

استهجان روسي

وبعد التصريحات التي خرجت من نتنياهو، طالبت روسيا اليوم الأربعاء إسرائيل بضرورة التوقف عن تنفيذ ما وصفته بالضربات الجوية العشوائية على سوريا.

جاء ذلك على لسان المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، ردًا على سؤال لوكالة "تاس" الروسية بشأن الضربات الإسرائيلية الأخيرة في سوريا، حيث قالت: "ينبغي استبعاد أسلوب شن ضربات عشوائية على أراضي دولة ذات سيادة، وفي هذه الحالة نحن نتحدث عن سوريا".

وأضافت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، أن مثل هذه الضربات تزيد التوتر في المنطقة، وهو ما قالت إنه لا يصب على المدى الطويل في مصلحة أي دولة هناك، بما في ذلك إسرائيل، مستطردةً: "ينبغي ألا نسمح مطلقًا بأن تتحول سوريا، التي تعاني من صراع مسلح منذ سنوات، إلى ساحة لتسوية الحسابات الجيوسياسية".

واستهدف سلاح الجو الإسرائيلي قوات إيرانية في سوريا، الاثنين الماضي، ودأبت إسرائيل على مهاجمة أهداف إيرانية في سوريا وأخرى تخص الفصائل المسلحة المتحالفة معها ومنها جماعة حزب الله اللبنانية، وتعتبر إسرائيل إيران أكبر تهديد لها.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم