صور| داخل «مسلخ» كفر طهرمس.. نكشف أسرار ذبح «الأب المسن»

مكان الجريمة
مكان الجريمة

حادثة بشعة شهدتها كفر طهرمس بالجيزة، بعدما تبلغ لقسم الهرم العثور على حثة سائق داخل شقته بمنطقة الهرم وسط حالة من الغموض، وإنتقلت عدسة «بوابة أخبار اليوم»، للإستكشاف أبعاد القضية عن قرب.

 

 وفي البداية قمنا بسؤال زوجة البواب وأكدت أن الأب اغتصب ابنتيه، فبادرا إثنين من أبنائه بقتل والدهم بسبب فعلته النكراء وخوفًا من العار والفضيحة، محاولين إخفاء جثة الأب، وإنكار ارتكابهم لجريمتهم المأساوية، فكلا الطرفين مدان لاشك.  

 

وأكدت أن القتيل لم يمض عليه سوى 3 أشهر فقط داخل العقار، حيث يعتبر أجدد ساكن بالمنزل مشيرة أنه لم يكن لديه أي اختلاط بأحد من السكان أو الجيران.

 

واستكملت أن المجني عليه لم تراه سوي عندما مضي عقد الإيجار من صاحب الشقة، ومن بعدها رأته جثة هامدة غارقًا في دمائه داخل الشقة، لافتة إلي أن يوم الحادث استقيظنا على صوت عالي لأحد أبنائه الذي لم نراه من قبل، حيث لم يأتي أحد لزيارة المجني عليه طوال سكنه في الشقة، وهو ينادي لكي نساعده في فتح الشقة لدخول إلي والده بعد أن صعد إليه وكلما طرق الباب لم يستجيب أحد لفتحه.

 

وتابعة زوجة البواب،«صعدنا معه إلي الدور 11 وهو ما يسكن فيه المجني عليه، وطرقنا الباب بكل قوة لكي يفتح فلم يستجيب فحاول أبنه كسر الباب إلا أنه لم يستطيع فإحضرنا نجار وقام بفتح الباب لنجد الرجل المسن جثة هامدة، فسقط نجله مغشيا عليه من شدة الموقف، وهو يتمثل في دموع التماسيح ويحاول أن يقنع الجميع بأنه لا صلة له بالحادث .. لنكتشف بعد ذلك بأنه المتهم بقتله».

 

بينما أضاف «نور.م»، أحد سكان العقار، إن كشف الجريمة كان من قبيل الصدفة عندما تم تفريغ كاميرات الموجود في أحد المصانع المجاورة للعقار، فتم اكتشاف وصول أبنائه الأثنين ودخولهم العقار في ساعة متأخرة ثم نزولهم مهرولين إلي الشارع.

 

وأشار «محمد.أ»، جار المجني عليه بالشارع، إن المجني عليه جديد على المنطقة فلم يكن لديه أي صلة بأحد، كل ما كان يفعله يأتي متاخرا ويدخل إلي شقته، فلم يأتي إليه أحد طوال فترة سكنه في المنطقة، وأنه علم بخبر مصرعه عندما جاءت النيابة برفقه المتهمين لتمثيل الجريمة داخل الشقة.

 

وكان قسم شرطة الهرم، تلقي  بلاغًا بالعثور علي سائق مقتولا داخل شقته بمنطقة الهرم، حيث تم فحص علاقات القتيل وخلافاته وأسفرت التحريات عن مشاهدة نجليه يغادران العقار الذي تقع به الشقة في وقت معاصر لوقوع الجريمة، وأضافت التحقيقات أن المجني عليه يدعى "أيمن. م" 56 سنة، تزوج من سيدة وأنجب منها ولدًا وفتاة ثم تزوج من أخرى (لديها فتاتان من الزوج الأول) وأنجب منها ولدًا، وأنه اغتصب ابنته وابنتي زوجته عدة مرات لمدة سنوات بعد تهديدهن بمقاطع فيديو صورها لهن أثناء ممارسته الجنس معهن.

 

 وكشفت التحقيقات أن نجلي المجني عليه، علما بتعديه جنسيًا على شقيقاتهما، وعندما واجهاه بالأمر، أكد لهما ارتكابه الجرم وأنه سيفضحهن بنشر الفيديوهات المصورة لهن، ما دفعهما للتخلص منه، فتوجها لشقته وشلّ أحدهما حركته، فيما سدد الثاني إليه 14 طعنة وتركاه جثة هامدة وغادرا المنزل هاربيَن.

 

ونجحت قوة أمنية برئاسة المقدم محمد الصغير رئيس مباحث الهرم والرائد محمد سعودي معاون المباحث في إلقاء القبض على الشقيقين المتهمين وبمواجهتهما أقرا بارتكاب الجريمة وتمت إحالتهما للنيابة العامة للتحقيق.


 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم