سيدتان وراء مقتل طفلة في أسيوط.. والدافع الانتقام

أرشيفية
أرشيفية

تمكنت أجهزة البحث الجنائي بمديرية أمن أسيوط وقطاع الأمن العام، من تحديد وضبط مرتكبي واقعة مقتل طفلة بدائرة قسم شرطة أبوتيج.


كانت البداية، عندما تبلغ لقسم شرطة أبو تيج بأسيوط من «عامل» 33 سنة، بغياب نجلة شقيقه- طفلة تبلغ من العمر ثلاث سنوات- مقيمة بذات الناحية والعثور على جثتها أسفل أريكة بمنزل خال والدها، وبها جروح عرضية بالرأس، وتم تشكيل فريق بحث جنائي بالتنسيق مع قطاع الأمن العام لكشف غموض الواقعة وتحديد وضبط مرتكبيها ، تبين أن وراء إرتكاب الواقعة، زوجة خال المجنى عليها «شيماء . ع . ص» 31 سنة، زوجة شقيق المتهمة الأولى «أسماء . س . م» 27 سنة، ربة منزل، لوجود خلافات بين الأولى وزوجها وشقيقته (والدة الطفلة المجنى عليها).

 


عقب تقنين الإجراءات تم ضبطهما، وبمواجهتهما اعترفتا بإرتكابها الواقعة بدافع الإنتقام وقررت الأولى بأنها عقدت العزم على التخلص من الطفلة نكاية فى والدتها لمنعها من رؤية أبنائها، وبتاريخ الغياب تعدت عليها بسلاح أبيض "ساطور" فأودت بحياتها وإستولت على قرطها الذهبي ثم استعانت بالمتهمة الثانية في إخفاء جثتها أسفل الأريكة تمهيداً لنقلها والتخلص منها، وأيدت الثانية ما جاء بإعترافات الأولى، وأرشدا عن القرط وشال المجني عليها والأداة المستخدمة.


تم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة حيال الواقعة، والعرض على النيابة التي باشرت التحقيق.

 

 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم