فنزويلا تعلن إعادة النظر في علاقاتها مع أمريكا عقب دعمها للمعارضة

 الرئيس الفنزويلى نيكولاس مادورو
الرئيس الفنزويلى نيكولاس مادورو

أعلن الرئيس الفنزويلى نيكولاس مادورو اليوم الأربعاء، أن بلاده ستعيد النظر فى علاقاتها مع الولايات المتحدة بشكل كامل، عقب تصريح نائب الرئيس الأمريكى مايك بنس، الذى عبر فيه عن دعمه لزعيم الجمعية الوطنية الفنزويلية، خوان جوايدو.

 
ونقلت صحيفة (إل يونيفرسال) الفنزويلية- على موقعها الإلكترونى- عن مادورو قوله "لقد أصدرت أوامرى لوزير الخارجية جورج أريزا، بالشروع فى إجراء مراجعة كاملة للعلاقات مع الإدارة الأمريكية وسنتخذ قرارات خلال الساعات القادمة".

وأشار مادورو إلى أن "نائب رئيس الولايات المتحدة انتهك جميع قواعد اللعبة اليوم بارتكابه الانقلاب الذى تعرضنا له فى فنزويلا والذى سننتصر عليه".

 

وكان نائب الرئيس الأمريكى مايك بنس قد أكد- أمس- لمعارضى الرئيس الفنزويلى نيكولاس مادورو، دعم واشنطن عشية تظاهرات مناهضة للحكومة يوم الأربعاء.

 

وكتب بنس- على موقع التدوينات المصغرة (تويتر)- "فى وقت يسعى فيه أهل فنزويلا لجعل أصواتهم مسموعة غدا، نيابة عن الشعب الأمريكى، فإننا نقول نحن معكم. نقف معكم وسنظل معكم حتى تتم استعادة الديمقراطية".

 

ووصف بنس الرئيس الفنزويلى بأنه: ديكتاتور لا يستند إلى أساس شرعى فى السيطرة على الحكم، وأشار إلى دعم بلاده للجمعية الوطنية (البرلمان) التى تسيطر عليها المعارضة، داعيا شعب فنزويلا إلى "رفع أصواتهم من أجل الحرية".

 

وأعيد انتخاب مادورو، فى 20 مايو الماضى، لولاية رئاسية ثانية مدتها 6 سنوات، وجرى تنصيبه رسميا الجمعة الماضية.

وسبق أن اتهمت كراكاس واشنطن مرارا بمحاولة قلب النظام والتورط فى محاولة اغتيال الرئيس أو التسبب باضطرابات فى البلاد.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم