قاضي قضاة فلسطين: بناء الشخصية يحب أن يكون بالطريقة الإسلامية

عبد الهادي القصبي
عبد الهادي القصبي

أوضح شيخ مشايخ الطرق الصوفية عبد الهادي القصبي، أن الهوية الوطنية تعني أن لكل دولة لها خصائصها وسماتها المتنوعة والدين بأعمق وأسمى معانيه يندرج تحتها.

 

وأضاف خلال رئاسته الجلسة الخاصة بكلمات ممثلي الدول المختلفة بنؤتمر الأوقاف بدورته الـ٢٩، أن الشهصية يندرج تحتها أيضا اللغة بكل مكوناتها وتجلياتها الأدبية والبلاغية والفكرية والثقافية والتاريخ والتراث والعمارة والفنون والزخارف الإسلامية، والعلوم بكل مظاهرها عبر العصور والعادات والتقاليد والآداب والقيم والمثل العليا.

 

ومن جانبه، جه قاضي قضاة فلسطين الدكتور محمد الهباش، الشكر لجمهورية مصر العربية، ووزارة الأوقاف لإتاحة الفرصة له للحضور إلى أرض الكنانة والأزهر الشريف لمناقشة قضية الشخصية الوطنية والتي لا تختلف عن الشخصية الإسلامية، لأن المسلم هو أبو الوطنية وأكثر الناس حبا للوطن.

 

وأضاف: «أنا طالب علم وسأظل طالبا له، فالدين في المشهد العربي هو المكون الأساس والأهم لجمع العرب والمسلمين والبعض يريدون أن ينحوا الدين جانبا وهذا لا يعقل لأن الدين هو أساس تكوين الشخصية الوطنية، ولهذا علينا احترام دور الدين في بناء الشخصية وتكوينها وحركة الحياة العجولة المتداخلة على صورها، ولذلك يجب ألا ننسى وألا نقبل التفرقة بين المجتمعات العربية والإسلامية».

 

وتابع قائلًا: «نواجه جماعات منحرفة تتخذ الدين مطية، ظنا منها أن هذا سيحقق مآربها وشيطانها، فأصبح علينا الاهتمام بالوعي لمحاربة المتطرفين، فالدين الآن الأساس الذي يساعدنا على تخطي كل العقبات».

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم