وزير الأوقاف اليمني: مخرجات مؤتمر «الشؤون الإسلامية» وثيقة عمل تُدرّس

وزير الأوقاف والإرشاد اليمني
وزير الأوقاف والإرشاد اليمني

ثمن وزير الأوقاف والإرشاد اليمني د. أحمد عطية، ما جاء في كلمة وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ د. عبد اللطيف بن عبد العزيز آل الشيخ، أمام مؤتمر المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية المنعقد حاليًا بالقاهرة.

وقال "عطية"، في تصريحات صحفية، إن مضامين خطاب المملكة العربية السعودية لا يمثل المملكة فقط بل يمثل الأمة العربية والإسلامية، فيما يتعلق بتنوير الأمة بمنهج الوسطية والاعتدال، ويركز على ضرورة المحافظة على هوية الأمة وعقيدتها.

وأشار وزير الأوقاف اليمني، إلى حرص بلاده على المشاركة في المؤتمر وخاصة أنه يتعلق بالهوية، مضيفًا: "نحن في حرب منذ 4 سنوات ومعنا أشقاؤنا وفي مقدمتهم المملكة العربية السعودية ضد مليشيا الحوثي المدعومة من إيران".

وأكد د. أحمد عطية، أن المملكة العربية السعودية تُعد اليوم مرجعًا لكل الأمة العربية والإسلامية، ومأوى للمضطر والمستضعف والمظلوم في بلده، فهي تقف معهم في كل مكان وليس في اليمن فقط.

وأضاف أن الصراع اليوم في اليمن هو صراع على هوية ووجود، متابعًا: "هم يريدون أن ينتزعوا اليمن من حضن العرب إلى حضن فارس، ونحن والمملكة ودول تحالف دعم الشرعية في اليمن، نريد أن تبقى اليمن في محيطها الخليجي العربي الإسلامي وهو المكان الصحيح لها".

وأعرب وزير الأوقاف اليمني، عن اعتقاده بأن مخرجات المؤتمر ستكون وثيقة عمل تدرَّس في المدارس والجامعات والمساجد بحيث ينشأ جيل متنور بالفكر الوسطي والاعتدال، مضيفا: "الناس شبعوا من أساليب العنف والتطرف ومن ثم فنحن نريد أن نعرض الإسلام بأسلوب حسن؛ ليدخل الناس في دين الله أفواجا".

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم