متحدث رئاسي: الحملة التي تشنها حكومة زيمبابوي نذير لما هو آت

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

ذكر متحدث باسم رئيس زيمبابوي إمرسون منانجاجوا أن الحملة التي شنتها الحكومة على الاحتجاجات العنيفة الأسبوع الماضي ما هي إلا دلالة على الطريقة التي سترد بها السلطات على المظاهرات في المستقبل مما أثار مخاوف من عودة البلاد للحكم الديكتاتوري.

وقالت الشرطة إن ثلاثة أشخاص قتلوا خلال احتجاجات على أسعار الوقود تحولت إلى العنف في العاصمة هاراري وفي ثاني مدن البلاد بولاوايو. لكن جماعات معنية بالدفاع عن حقوق الإنسان تقول إن الأدلة تشير إلى مقتل ما يزيد عن 12 شخصا فيما عولج العشرات من إصابات بأعيرة نارية.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم