احتفالية لتكريم دوي الاحتياجات الخاصة في «بيت السناري»

وزير الأثار مع ذوي الاحتياجات الخاصة من الصم وضعاف السمع
وزير الأثار مع ذوي الاحتياجات الخاصة من الصم وضعاف السمع

 تنظم إدارة التنمية الثقافية والتواصل المجتمعي بمكتب وزير الآثار، الأحد 20 يناير، في تمام الساعة الخامسة مساءً احتفالية، خاصة في بيت السناري لتكريم ذوي الاحتياجات الخاصة من الصم وضعاف السمع، بمناسبة انتهاء عام 2018 والذي تم تخصيصه لذوي الاحتياجات الخاصة. 


وقالت د. رشا كمال، مدير عام الإدارة، إن تلك الاحتفالية أقيمت خصيصا لتكريم هؤلاء الطلاب والشباب والذين سبق وأن شاركوا في مختلف الجولات الإرشادية والورش الفنية داخل المتاحف والمواقع الأثرية خلال عام 2018، بهدف رفع الوعي الأثري لديهم وإدماجهم وتفعيل دورهم في المجتمع.

وأشارت إلى أن برنامج حفل التكريم سيبدأ بعرض فيلم فيديو قصير عن مجموعة من الجولات الإرشادية وورش العمل التي تم تنظيمها خلال العام الماضي لإخراج المهارات الفنية لديهم، كما سيتم تسليم شهادات التقدير لذوي الاحتياجات الخاصة من الصم وضعاف السمع بالإضافة إلى المشرفين ومترجمين الإشارة منهم السيد رامي يسري رئيس مركز ability للدراسات والتدريب تقديراً لجهوده المبذولة في مجال ترجمة شرح الجولات إلي لغة الإشارة، والسيد محمد زغلول مدير إدارة التمكين الثقافي بهيئة قصور الثقافة سابقاً لتعاونه والتنسيق مع الإدارة.


كما يتضمن اليوم أيضا افتتاح معرضاً للأعمال الفنية من الرسوم والأشغال يدوية من نتاج أعمال الصم داخل الورش الفنية المصاحبة للجولات الإرشادية، كما تم السماح لهم  بالمشاركة بأية أعمال فنية تتعلق بموضوعات أخرى لاكتشاف الموهوبين منهم والعمل على تنمية مواهبهم الفنية.


وقالت رباب محمود، مسئول ملف ذوي الاحتياجات الخاصة بالإدارة، إن الجولات الإرشادية شملت زيارة العديد من المواقع والمتاحف الأثرية من بينها منطقة مجمع الأديان بمصر القديمة، والمتحف المصري بالتحرير، ومتحف الفن الإسلامي باب الخلق، ومتحف النسيج بشارع المعز، ومتحف قصر المنيل، وشارع المعز، وجامع أحمد بن طولون، والتكية المولية، وقصر الأمير طاز، بالإضافة إلى زيارة إلى منطقة أهرامات الجيزة بصحبة د.خالد العناني وزير الآثار.


وأضافت محمود، أن برنامج الإدارة تضمن أيضاً خلال العام الماضي تنظيم جولات إرشادية تدمج شباب الصم وضعاف السمع بالتعاون مع مركز الدراسات والتدريب مع مجموعة أخرى من الشباب المهتمين بمعرفة آثار بلدهم بالتعاون مع إدارة الوعي الأثري بقطاع الآثار الإسلامية والقبطية شملت زيارة إلى كنيسة القديس نيقولاس ومجموعة الغوري من قبة ووكالة وجامع محمد بك أبو الدهب والجامع الأزهر.


وأوضحت أن الإدارة تنظم حالياً البرنامج الأول لتعليم الحرف التراثية في بيت السحيمي ومن المقرر أن يستمر لمدة شهرين بواقع مرة في الأسبوع.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم