منتدى شرق المتوسط.. البديل الآمن لتوفير الغاز لأوروبا

منتدى شرق المتوسط.. البديل الآمن لتوفير الغاز لأوروبا
منتدى شرق المتوسط.. البديل الآمن لتوفير الغاز لأوروبا

منذ أيام قليلة تابعنا إعلانا عن استضافة القاهرة لأول اجتماع لكيان طاقاوى جديد هو «منتدى غاز شرق المتوسط» وهو حدث مهم للغاية فى سوق الطاقة العالمى والإقليمى.. والتى تتضح أهميته من خلال الإجابة على عدد من التساؤلات نرصدها فى السطور القادمة.

- كيف يمكن أن نعرف إذا كانت هذه الاحتياطيات ضخمة أم ضعيفة؟

لو اتخذنا معيار الاستهلاك السنوى من الغاز لقياس حجم هذه الاحتياطيات وحجم كفايتها للاستهلاك المحلى سنجد أن:

١- الاحتياطات المصرية تكفى استهلاك مصر لمدة ٣٣ عاما

٢- الاحتياطات الإجمالية لمنطقة شرق المتوسط تكفى الاستهلاك الأوروبى لمدة ١١ عاما

٣- الاحتياطات الإجمالية لمنطقة شرق المتوسط تكفى الاستهلاك الألمانى ٤٤ عاما.

ما دلالة اختيار مصر كدولة مقر للمنتدى؟

فى كل المنظمات - المؤسسات العالمية، يعتبر اختيار دولة المقر دلالة على قوة ونفوذ وتأثير هذه الدولة على باقى الدول الأعضاء. 

- ما إمكانيات مصر التى جعلت منها صاحبة نفوذ قوى على باقى الدول الأعضاء؟

-  مصر هى الدولة الوحيدة بين الأعضاء التى تملك بنية تحتية لإسالة الغاز «مصنعى إدكو ودمياط».

- مصر هى الدولة الوحيدة بين الأعضاء تملك ممرا ملاحيا عالميا يصل بين قارات العالم «قناة السويس».

- ما  أكثر الدول المتضررة من إنشاء كيان شرق المتوسط؟

تركيا أكبر المتضررين من نشأة الكيان الجديد.

الاحتياطات التركية من الغاز ضعيفة جدا ولا تضعها فى ترتيب تنافسى فى قائمة المنتجين لذا كانت انقرة تطمح ان تكون هى المعبر الوسيط بين المنتج والمستهلك، المنتج هو دول شرق المتوسط والمستهلك هو أوروبا واسيا وكان من المفترض أن يتم ذلك عبر بناء خط أنابيب بين الحقول وبين تركيا مباشرة ثم إلى مستوردى الغاز فى أوروبا وبالطبع مشروع بهذه الضخامة كان سيدر مليارات على الخزانة التركية تساعدها فى مواجهة الأزمة الاقتصادية العنيفة التى تمر بها مؤخرا، لكن نشأة منتدى شرق المتوسط دمرت تماما الطموحات التركية.

لكن رغم ذلك يرى «بريندا شيفر» استاذس الطاقة بجامعة جورج تاون الأمريكية أنه «من المحتمل أن تنضم تركيا لدول المنتدى قريبا فى الجولات القادمة من الاجتماعات».

- ما احتمالات المستقبل؟

من الوارد ان تقوم تركيا، روسيا، سوريا، قبرص التركية «غير المعترف بها دوليا» بتأسيس كيان موازن للكيان الأول لكن ما يهمنا هنا هو الموقف الأوروبي.

الفورين بوليسى تتحدث فى تقرير لها أن بروكسل «الاتحاد الأوروبي» تتمنى أن يتزايد دور منتدى شرق المتوسط فى القريب العاجل وترتفع قدرات دوله الانتاجية لكى تصلح ان تكون بديلا عن الغاز الروسي.

الموقف الأوروبى يمنح دعما كاملا وضوءا أخضر لمنتدى القاهرة على حساب العدوانية التركية والضغوط الروسية المتكررة.. وبالتالى نرى وجود إيطاليا واليونان وقبرص فى هذا المنتدى بمثابة إشارة طمأنينة لعملاء المنتدى وضمانة على أن الاتحاد الاوروبى طرف أصيل فى منتدى غاز شرق المتوسط.

من ناحية أخرى، محتمل بدرجة كبيرة أن تنضم ليبيا أو الجزائر أو المغرب، إحداها أو كلها، للمنتدى مستقبلا بهدف رفع قوة المنتدى ومواجهة الطلب المتوقع على غاز المنطقة خاصة من أوروبا.. وتدريجيا يتحول منتدى القاهرة من منظمة إقليمية إلى منظمة عالمية تنافس بحصة سوقية كبيرة فى سوق الغاز العالمى.

 

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا