«إحنا بتوع الأتوبيس» و «الغربة» الاقرب إليه..

«سعيد عبد الغني».. ورحلة فنية خلدها بـ 124 عملاً فنيًا

سعيد عبد الغني
سعيد عبد الغني

رحل عن عالمنا صباح اليوم، الفنان القدير سعيد عبد الغنى، بعد وعكة صحية شديدة دخل على إثرها العناية المركزة بمستشقي الجلاء العسكري، إذ كان يعاني من التهاب رئوي حاد وفي حالة حرجة.

قدم سعيد عبد الغني ما يزيد عن 124 عملا فنيا خلال مشواره من أهمها، فيلم "المذنبون" عام 1975، "حبيبى دائمًا" عام 1980، "حدوتة مصرية" من إخراج يوسف شاهين، و"زوج تحت الطلب"، و"امرأة واحدة لا تكفى"، ومن أبرز أعماله الدرامية مسلسل "الفرسان" فى دور "عز الدين أيبك"، بالإضافة إلى "الثعلب"، "رد قلبى"، "شمس الأنصارى"، "أولاد الليل" وغيرها.

ومن ضمن الـ 124 عملا فنيا قدمهما سعيد عبد الفني، هناك عملان الأقرب إلى قلبه أحدهما للسينما وهما فيلم "إحنا بتوع الأوتوبيس" إذ نال عنه جائزة تقديرية من "جمعية الفيلم"، والآخر للدراما وهو مسلسل "الغربة" الذى قدم فى الثمانينيات، إذ برع فى أداء دوره ويتذكره الجمهور حتى الآن.

"إحنا بتوع الأتوبيس"، بطولة الزعيم عادل إمام وإخراج حسين كمال وتأليف جلال الحمامصى، قصة وسيناريو وحوار فاروق صبرى، وشارك فى بطولة العمل الفنان عبد المنعم مدبولى، ويونس شلبى وتدور أحداثه قبل نكسة 1967 فى إحدى سيارات النقل العام، وتحدث مشاجرة بين اثنين من الركاب جابر وجاره مرزوق من جهة وبين محصل الأتوبيس من جهة أخرى.

ومسلسل "الغربة" هو دراما اجتماعية وعرض خلال شهر رمضان الكريم فى بداية الثمانينيات من القرن الماضي، واشتهر العمل باسم "هراس جاى"، وهى جملة كان يرددها "قناوى"، الذي جسد دوره الفنان أحمد بدير طوال الأحداث، فعلقت مع الناس واشتهر بها المسلسل.

 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم