مورينيو يكشف الفارق بين عبد الستار صبري ومحمد صلاح

مورينيو مع صلاح وصبري
مورينيو مع صلاح وصبري

كشف البرتغالي جوزيه مورينيو، المدير الفني السابق لتشيلسي الإنجليزي، عن الفارق بين تجربتيه مع عبد الستار صبري، ومحمد صلاح نجمي كرة القدم المصرية.

 

وتولى "مورينيو" تدريب عبد الستار صبري، نجم مصر وبنفيكا البرتغالي السابق، في بداية رحلته التدريبية عام 2000 بالبرتغال، كما تولى تدريب محمد صلاح خلال فترته القصيرة مع تشيلسي الإنجليزي عام 2014.



وقال "مورينيو" في تصريحات تلفزيونية: "عندما تعاقدت مع صلاح في تشيلسي كان كالطفل التائه في لندن ولديه شغف للعب كل دقيقة، وهو ما لم يكن متاحًا في النادي اللندني الكبير بسبب القائمة المليئة بأصحاب الخبرات في نفس مركزه".


وتابع المدير الفني الأسبق لريال مدريد الإسباني: "بالتأكيد لم أطلب رحيل محمد صلاح، هو قام بمغامرة في إيطاليا للمشاركة أساسيًا وحقق نجاحًا مع فيورنتينا، وبعد ذلك مع روما ووصل إلى مرحلة نضوج، ولم أكن صاحب قرار رحيل صلاح عن تشيلسي".


وعن عبد الستار صبري قال: "قابلته في العام 2000 حينما توليت تدريب بنفيكا البرتغالي، لقد كنت أسعى لأن أصبح مديرًا فنيًا محترفًا، ويبدو أن الخطأ كان في عملنا سويًا خلال بداية مشواري، لقد كنت أسعى لإثبات ذاتي كمدرب، وهو أيضًا لم يكن على مستوى انضباطي جيد، يريد المرح وليس الاحترافية".


واختتم: "صبري كان لاعبًا مهاريًا بدرجة كبيرة كما هو محمد صلاح الآن، وكان أحد أبرز لاعبي بنفيكا، لكن هذا ما حدث".

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم