حملة «نصيبا مفروضا» في ثاني رسائلها: شريعة الإسلام انفردت بترتيب حقوق للإنسان قبل ولادته وبعد وفاته

الأزهر الشريف
الأزهر الشريف

أطلق المركز الإعلامي للأزهر الشريف، بالتعاون مع مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، اليوم الخميس، ثاني رسائل حملة "نَصِيبًا مَّفْرُوضًا"، التي تستهدف تسليط الضوء على فلسفة الميراث في الإسلام، والأحكام والقواعد الشرعية المرتبطة بها.


وتناولت الرسالة الجديدة الحقوق المتعلقة بتركة المتوفي قبل توزيعها على الورثة، مبينة أن الإسلام منهج شامل لمراحل عمر الإنسان المختلفة، وأن الشريعة الإسلامية انفردت بترتيب حقوق للإنسان قبل ولادته وبعد وفاته.


ويوضح الفيديو الحقوق المتعلقة بتركة المتوفي قبل توزيع الميراث، وما يتقدم منها على غيره، وكيفية أداء ديون المتوفي سواء كانت متعلقة بالله أم بالعباد.


ويأتي إطلاق حملة "نصيبًا مفروضًا" في ضوء توجيهات فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، لكافة أبناء الأزهر، بمختلف تخصصاتهم، بالنزول إلى أرض الواقع ومعايشة الجماهير وتلمس همومهم، والبحث عن حلول ناجحة وواقعية للمشكلات المجتمعية، كما هو الحال بالنسبة لقضية حرمان المرأة من الميراث في بعض الحالات.


وتستهدف الحملة تفنيد المزاعم الباطلة التي يرددها البعض حول فلسفة الميراث في الإسلام، والمقاصد الشرعية لأنصبة الورثة وترتيبهم.

 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم