«الفيضة الكبري».. تضرب أحياء الإسكندرية

أمطار وعواصف تجتاح الإسكندرية في رابع أيام "الفيضة الكبرى"
أمطار وعواصف تجتاح الإسكندرية في رابع أيام "الفيضة الكبرى"

شهدت أحياء محافظة الإسكندرية، اليوم الأربعاء، أسوء موجة طقس في رابع أيام نوة «الفيضة الكبرى»، صاحبها عواصف شديدة ورياح جنوبية غربية وأمطار غزيرة وانخفاض في درجات الحرارة.

 

وتسببت العواصف التي بلغت سرعتها 40 عقدة في سقوط الأشجار واللافتات الإعلانية و"تند" بشوارع الإسكندرية، من بينها مناطق "الأزاريطة، والسلطان حسين، وامبروزو، والمنشية"، ما أسفر عن تحطم سيارتين وقطع الطريق المؤدي لمحطة الرمل.

 

وأعلن الدكتور عبد العزيز قنصوه، محافظ الإسكندرية، استمرار رفع درجة الاستعداد القصوى والطوارئ بشركة الصرف الصحي للتعامل مع موجة الطقس السيئ وهطول الأمطار.

 

ومن جانبه، أكد اللواء خالد عليوة، رئيس هيئة النقل العام بالإسكندرية، إن حادث سقوط شجرة على سيارة بجوار محطة ترام الأزاريطة لم يؤثر على حركة ترام الرمل، مشيرا إلى أن شبكة الكهرباء المغذية للترام بحالة جيدة.


فيما أسقطت الرياح كابل كهرباء مغذى لإحدى المدارس بشارع بلقيس بمنطقة الغيط الصعيدي وسط الإسكندرية، وقامت شركة الكهرباء بفصل التيار الكهربائي على الفور.


ووفقا لغرفة التعامل مع الأمطار، تضررت 7 مناطق من ارتفاع موج البحر وهي"أمام فندق الشيراتون، وفندق وردة العصافرة، وبير مسعود، ونادي الأطباء، ونفق الشاطبي، وأمام فندق سليسل، وقلعة قايتباي، ومسجد أبو العباس بمنطقة بحري.

 

وأعلن رضا الغندور، المتحدث باسم هيئة ميناء الإسكندرية، استمرار غلق بوغاز مينائي الإسكندرية والدخيلة أمام حركة الملاحة البحرية، بسبب سوء الأحوال الجوية، وذلك لليوم الرابع على التوالي.

 

وأكد المتحدث الرسمي باسم ميناء الإسكندرية، على جاهزية مركز العمليات وإدارة الأزمة لتلقي أي بلاغات أو إشارات استغاثة من السفن.

 

وتسببت الأمطار في تراكم المياه بعدد من الشوارع، خاصة بالأحياء الشعبية التي تعانى من مشكلات في شبكة الصرف الصحي، ومنها قرى العامرية والمنتزة.

 

وتشارك 4 جهات في جهود كسح وشفط تراكمات مياه الأمطار، وهي الأحياء وشركات الصرف الصحي ومياه الشرب ونهضة مصر- المسئولة عن النظافة.


 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم