تعرفي على... توقيت إيقاف الرضاعة وأفضل الطرق للفطام

توقيت إيقاف الرضاعة وأفضل الطرق للفطام
توقيت إيقاف الرضاعة وأفضل الطرق للفطام

الرضاعة الطبيعية تعد بمثابة رابط قوي بين الأم وطفلها، إضافة إلى أنها تمد الطفل بكافة احتياجاته الغذائية ورفع قدرته على مواجهة الكثير من الأمراض.

وهنا تدور تساؤلات حول التوقيت المناسب لإيقاف الرضاعة الطبيعية وأفضل طريقة للفطام ويجيب عليها أخصائي الأطفال وحديثي الولادة د.محمد دسوقي....  

ما هو التوقيت المناسب لإيقاف الرضاعة الطبيعية "فطام الطفل"؟ 

التوقيت المثالي للفطام من الجانب الشرعي أنه ذكر في القرآن الكريم في الآية (233) من سورة البقرة يقول الله تعالي : بسم الله الرحمن الرحيم
"وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ" صدق الله العظيم ويتضح من خلال الآية أن فيه اختيار وليس إلزام في إتمام الرضاعة حتي عامين لقوله تعالي "لمن أراد أن يتم الرضاعة"، إذن أن تكمل الأم عامين في الرضاعة أو لا أمر ليس ملزما للأم من وجهة النظر الشرعية "والله أعلم".

بينما من الجانب الطبي لا يوجد توقيت محدد للفطام في الأطفال ولا يوجد توصيات طبية بالتوقيت المثالي للفطام لكن اتفق الجميع علي الآتي:

-الرضاعة الطبيعية المطلقة أول 6 شهور لا غنى عنها للطفل وأنها تمد الطفل بكل احتياجاته الغذائية.

-استمرار الرضاعة حتى سنة شئ مفضل جدا لأن له فوائد عظيمة لصحة الطفل.

-أما بعد سنة فالأمر يترك للأم والطبيب معا أن يقررا توقيت الفطام فإذا كان نمو الطفل جيدا ويأكل بشكل جيد بجانب الرضاعة الطبيعية وصحة الأم جيدة وترغب في إكمال الرضاعة حتى عامين فلا ضرر من ذلك.

-أما إذا كان الطفل مثلا لديه أنيميا أو لبن الأم لا يكفي احتياجاته أو نموه ضعيف أو لا يأكل جيدا ومعتمد فقط على الرضاعة الطبيعية أو صحة الأم غير جيدة فحينها يجب فطام الطفل.

-أحياناً يفطم الطفل نفسه ويرفض الرضاعة الطبيعية من تلقاء نفسه ولا مشكلة في ذلك طالما عمر الطفل أكبر من سنة وتغذيته و نموه جيدة

كيف يتم الفطام وما هي أفضل الطرق المجربة للفطام؟

لا يوجد توصيات طبية محددة لكيفية الفطام وما تم ذكره هي تجارب سابقة ثبتت نجاحها وفاعليتها لذا يفضل عدم فطام الطفل في الحر الشديد لأن احتياجات الطفل من السوائل تكون كثيرة وثدي الأم يوفر الكثير من هذه الاحتياجات ويفضل أيضا عدم فطام الطفل في البرد الشديد لأنه يحتاج للدفيء في حضن الأم لذلك يفضل فطام الطفل في الجو المعتدل في الربيع أو الخريف، وممنوع فطام الطفل وهو مريض لأن الأثر النفسي للطفل مهم علي شفائه ولابد أن يشعر بالأمان وأيضا تعويض له عن الألم بوجوده في حضن الأم.

ويفضل أن يكون الفطام تدريجيا على مدار أسبوع أو أسبوعين حتى نقلل كمية اللبن الذي يفرزه ثدي الأم وبالتالي نقلل من احتقان الثدي لدى الأمهات وأيضا نقلل من تعلق الطفل بالرضاعة تدريجيا، ونبدأ نقلل عدد مرات الرضاعه بالتدريج من 8 مرات إلى 6 إلي 4 الي 2 ونجعل الرضاعه فقط في أوقات النهار ونقلل وقت الرضاعه من عشر دقائق إلي 5 دقائق ونكمل معه بأكل أو سوائل أو عصاير فريش حتي يتم إيقاف الرضاعة تماما وتعويضه بالأكل والسوائل والعصائر الطبيعية

ولابد أن يأخذ الطفل وجبة جيدة مساء قبل النوم حتى يشبع جيدا ولا يستيقظ ويبكي طوال الليل لرغبته في الرضاعة وإذا استيقظ في الليل ممكن ياخد وجبة خفيفة من العصائر الطبيعية بالملعقة ويفضل استحمام الطفل بماء دافئ قبل النوم، وشتتي انتباهه عن صدرك تماما ولا تظهري صدرك أمامه نهائيا وأجعلي وجباته مقسمة طول اليوم كميات صغيرة كل ساعتين حتي يستمر الشعور بالشبع طول اليوم

واهتمي بالسوائل كثيرا ماء وعصائر طبيعية وفواكه لأنها تشعره بالإرواء والشبع وفي حالة الطفل يزن كثيرا ويريد أن يرضع حاولي تبعدي عن نظرة لفترة واجعليه يلعب بأي لعبة هو يحبها، كما أن الفطام يأخذ من ٣ أيام لأسبوع من المنع التام للرضاعة وبعد ذلك الطفل يتعود علي الوضع الجديد وفي هذا الوقت حاولي تعوضيه بحضنك دائما حتى يستمر شاعر بالأمان والارتباط بك، وعند الفطام ممنوع استخدام الببرونة في تغذية الطفل بل تستخدم الملعقة أو الكوب مباشرة عند شرب السوائل

هل الفطام مؤلم؟

تجربة الفطام قد تكون مؤلمة قليلا للأم والطفل لكنها خطوة لابد منها لمصلحة الطفل وقد مر بها الجميع من قبل ونجحوا.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم