«مراحيض المترو».. 3.5 ملايين راكب يتنافسون على حمام «مترx متر»

مراحيض المترو
مراحيض المترو

 دورات مياه الخطين الأول والثاني «مهملة».. وجنيه أو أثنين «فيزيتا الدخول»

حوائط دورات «روض الفرج» تخلد قصص الحب والغرام
 
«المترو» يشن حملات مفاجئة لتفقد أوضاع النظافة والصيانة.. وإحالة المقصرين للتحقيق
 
  

«للزنقة أحكامها».. إذا كنت ضمن الـ3 ملايين ونصف المليون راكب بمترو الأنفاق يوميًا، فأنك بلا شك قد لجأت إلى «حمام المترو» ذات مرة، حيث تتضمن كل محطة مرحاضًا متاح لفك الزنقة وخاصة لمرضى السكر مقابل رسوم دخول تتراوح ما بين جنيه أو أثنين للفرد الواحد، وتختلف من محطة لأخرى.

 

ورصدت «بوابة أخبار اليوم» أوضاع مراحيض المترو بالخطوط الثلاثة، وما آلت إليه أمورها، بعدما تجولنا في أروقة عدد من محطات المترو الرئيسية.

 


 
حمام شبرا الخيمة.. «مشترك»

 

في ركن منزو غير منظور بمحطة شبرا الخيمة على الخط الثاني «شبرا- المنيب»، لافتة مدون عليها «دورة مياه»، تقود الراكب إلى «حمام مشترك» للرجال والنساء، ولاستخدامه عليك أن تقف في طابور ممتد، بعد دفع الـ«فيزيتا» ليصبح الشعار «ادفع لفك الزنقة».

 

أمام باب دورة المياه فى المحطة نفسها يقف عامل نظافة على كرسي خشبي، ويبادر بطلب جنيه من أحد المواطنين لحظة خروجه، فهو يوجه طلبه إلى الجميع.

 

 

رصدنا في الداخل حالة الإهمال الذي يعاني منها المرحاض بخلاف الرائحة التي تزكم الأنوف، حيث أن مساحته متر x متر، كما يفتقد أبسط مقومات الآدمية، فلم يتضمن إلا قاعدة بلدية وخرطوم موصول بحنفية، مياه منتشرة في أرجائه.

 

 

 

ونفس الحال تكرر في محطة روض الفرج، فهو مشترك لـ«الرجال والنساء»، ولم تخلو حوائطه وأبوابه من عبارات الحب والغرام التي يدونها الشباب عقب الانتهاء من استخدامه.

 

 

وقال «عم محمد»، عامل النظافة المشرف على المرحاض، إن هناك شركة خاصة تستأجر تلك الحمامات، لذلك  يكون دخول حمامات المترو مقابل أجر «جنيه أو أثنين»، لافتًا إلى إشراف تلك الشركة على كل ما يخص الحمام.

 


 

 


دورات الخط الأول

 

وبالنسبة لدورات مياه محطة الخط الأول «المرج- المنيب» وخاصة محطتي جمال عبدالناصر والمرج، فلم تختلف كثيرًا عن نظيرتها بالخط الثاني، فطالتها يد الإهمال أيضًا.


 

 

حمامات «عالمية» بالخط الثالث.. دون رسوم


لكن الوضع يختلف كثيرًا في محطات الخط الثالث «المطار-إمبابة» حيث بدت الحمامات نظيفة وفي صورة جيدة وشكل حضاري يعكس جهود تطوير الخط الجديد، وتضمنت أدوات وأحواضا ومستخدمات عالمية، كما زينت المرايا الحمام الذي ينظفونه عمال النظافة كل نصف ساعة، ما يؤكد على وجود نقلة حضارية في تنفيذ أعمال المترو الجديدة على الخط الثالث.

 

 

كما يمكن للراكب دخول الحمام بجميع محطات هذا الخط دون دفع أي رسوم، ما يعكس وجود نية حقيقية لتطوير مراحيض المترو.

 


  
رد المترو

 

وردًا على ما رصدته «بوابة أخبار اليوم»، قال أحمد عبدالهادي، المتحدث الرسمي باسم مترو الأنفاق إن دورات المياه خدمة يقدمها المترو للركاب مقابل أجر، وأن الشركة تُحاسب من قبل شركات المياه والصيانة على صيانة المراحيض وكذلك أعمال التطوير.

 


وأضاف «عبدالهادي» لـ«بوابة أخبار اليوم»، أن حمامات الخط الأول يرجع تاريخها إلى 32 سنة، والخط الثاني 22 سنة، ولا يمكن استبدالها لأنها مباني قديمة، ولا يوجد حيز جغرافي يمكن نقلها لها، موضحًا أن تلك المراحيض تم تأجيرها لإحدى الشركات الخاصة لإدارتها.


وتابع: «مهمتنا مراقبة أعمال نظافة وصيانة الحمامات باستمرار»، لافتًا إلى أنه أثناء المرور الأخير تم محاسبة عمال النظافة المقصرين وإحالة المسئولين المختصين للتحقيق بسبب حالة الإهمال وسوء أوضاع الصيانة والنظافة، لافتا إلى أنه تم تلافي ذلك في خط المترو الجديد، حيث يتسم بدورات مساه واسعة وعلى أعلى مستوى من النظافة والصيانة.

 

 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم