بروتوكول بين «العاملين في الصحافة والطباعة والإعلام» في مصر ونظيرتها السورية

بروتوكول بين «العاملين في الصحافة والطباعة والإعلام» في مصر ونظيرتها السورية
بروتوكول بين «العاملين في الصحافة والطباعة والإعلام» في مصر ونظيرتها السورية

وقعت النقابة العامة للعاملين في الصحافة والطباعة والإعلام التابعة للإتحاد العام لنقابات عمال مصر برئاسة مجدي البدوي برتوكول تعاون مع نظيرتها السورية "الإتحاد المهني للطباعة والثقافة والإعلام" برئاسة إبراهيم النجار.

جاء ذلك خلال مشاركة الطرفين في مؤتمر الإتحادات النقابية العمالية المهنية العربية التابعة للإتحاد الدولي لنقابات العمال العرب المنعقد هذا الأسبوع في العاصمة السورية دمشق بحضور قيادات عمالية من سوريا ومصر والعراق وليبيا والسودان والجزائر وفلسطين ولبنان لبحث مستقبل العمل والبطالة والهجرة والنزوح الناتجة عن الارهاب والاحتلال الإسرائيلي.

وقال مجدي البدوي، في تصريحات صحفية اليوم الإثنين، إن هذا "البروتوكول" هدفه تنمية التعاون بين الشعبين المصري والسوري، والتأكيد على دعم "العمال المصريين" لسوريا في معاركها ضد الإرهاب، ومساندتها في التنمية والإعمار، والحفاظ على أواصر الصداقة بين الطبقة العاملة في البلدين الشقيقيين، وتبادل الزيارات والخبرات، والإرتقاء بالجانب العلمي والفني والتقني للعاملين للعاملين في القطاع داخل مصر وسوريا.

وكان "البدوي" قد ألقى كلمة خلال المؤتمر أشاد فيها بدور وبسالة الجيوش العربية خاصة في مصر وسوريا في مواجهة الإرهاب والإنتصار عليه ،متمنيا دحر الإرهاب أيضا من ليبيا واليمن، وجلاء الإحتلال الإسرائيلي من الأراضي العربية المحتلة، داعيا العمال "جنود الإنتاج" إلى مساندة جيوشهم في معركة الإرهاب، والتنمية والإعمار أيضا.

وأكد البدوي على الدور الذي يجب أن تلعبه القيادات النقابية العمالية في تدريب وتثقيف العمال خلال الفترة القادمة لتسليحهم بالفكر والعقيدة وترسيخ الوعي القومي العربي وللإستمرار في العمل والإنتاج ومواجهة المتأمرين ودعاة عملية التفكك والتمزق التي تقودها جهات ومنظمات مشبوهة تسعى نحو تفكيك الحركة النقابية العربية لخدمة أجندات خارجية تصب جميعها في خدمة الإحتلال وأعوانه في الداخل والخارج ،مؤكدا على أن الإرهاب الذي ضرب بعض البلدان العربية ليس وليد اللحظة وإنما تسبقه محاولات لبث الفتنة والوقيعة داخل المجتمعات، متمنيا أن تنتهي الأزمة السودانية قريبا.

ودعا البدوي العمال المصريين والعرب بدعم سوريا في عملية الإعمار، وأن تسود روح الوحدة والعمل في إطار وعي وحس قومي وعروبي.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم