توقيع «لأ بطعم الفلامنكو».. الخميس

لأ بطعم الفلامنكو
لأ بطعم الفلامنكو

تشهد مكتبة مصر الجديدة العامة، بالتعاون، في السادسة من مساء الخميس 17 يناير، حفل توقيع الطبعة الأولى من كتاب «لأ.. بطعم الفلامنكو» للدكتور محمد طه أستاذ مساعد الطب النفسي بكلية الطب جامعة المنيا، وبحضور عدد من الكتاب والإعلاميين والشخصيات العامة.

 

وينقسم الكتاب إلى ثلاثة أبواب، كل منهم بمثابة كتاب مستقل، ومحطة منفصلة، حيث يستعرض الباب الأول بعض صور التغيير، وطُرقه وأساليبه، فيما يوضح الباب الثاني "البر الحقيقي" بالوالدين، ويعلّم القارئ كيف يقول "لأ" التي توصل رسالة إيجابية، وكيفية التفرقة بين "الاستقلال" و"الاستغناء"، وكيف يمكن للقارئ التعرف على أجزاء نفسه، وكشف أوجه شخصيته، وتصالحه عليهم جميعا.

 

ويعرض الباب الثالث بالتفصيل عدد كبير من الألعاب النفسية، التي تتم في كتير من العلاقات والظروف والمواقف، وتنتهي دائما بالفشل والإحباط، كما يقدم خارطة طريق نفسية، مكونة من أربع خطوات، توضح بعض الإشارات التي يمكن أن تساعد القارئ في الوصول لحل من داخله، والعثور على إجابة خاصة به، واتخاذ القرار المناسب في الوقت المناسب، وبالطريقة المناسبة.

 

يعتب الكتاب ثلاثة كتب مدمجة في بعضها، محتواها العلمي دسم ومكثف للغاية، رغم أنها مكتوبة بلغة سهلة، ومفردات بسيطة، وكأن كاتبه يتحدث معاك، ولذا ينصح الكاتب بقراءته على مهل وبجرعات مناسبة دون تعجل أو حماس زائد.

 

ويتحدث الكتاب عن التغيير، وخطواته، وثمنه، وعن العلاقات، أولها، وآخرها، عن الحب والكره،عن القرب والبعد، عن الوحدة والونس، عن الاحتياجات والمخاوف والحقوق النفسية، الكتاب وينقل القارئ بهدوء وثقة، من مرحلة "الحبو" خارج النص، والمشي فوق أشواك العلاقات الخطرة وتجاوزها، إلى الضرب على الأرض بشكل إيقاعي متتابع ومبهر، وكأن القارئ راقص فلامينكو محترف، يرقص فوق آلامه، ويزلزل القلوب أمام عينيه، يعلن عن نفسه في وجه العالم.. مع كل دبدبة عالية مدوية من قدميه، يرفع عنقه نحو السماء.. ويغرس بذور وجوده الجديد في أعماق الأرض.


وعن الكتاب يقول المؤلف د. محمد طه: "الحكاية مش كلام بيتكتب أو يتقرا.. دى عملية جراحية دقيقة.. فيها نفوس بتتعرى.. وعيون بتتفتح.. وقلوب بتتعلم النبض من جديد.. وأي توقيت غير مناسب.. أو جرعة زائدة ممكن يكون ضررهم أكتر من نفعهم".


وتابع: "لو حسيت فى أى وقت إنك مخضوض.. أو متلخبط.. لو اتفاجئت برؤيا أزعجتك.. أو اكتشفت اكتشاف حيّرك.. لو اتحركت جواك علامات استفهام أو استفسار أو استيضاح، لا تتردد في إنك تقعد مع طبيب نفسي متخصص.. يسمعك.. ويفهمك.. ويساعدك".لا

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم